أنباء عن مبلغ ضخم لقاء إطلاق الحوثي لأبناء صالح

منشور 24 أيلول / سبتمبر 2018 - 03:40
قالت المصادر إن تدخل المبعوث الأممي في الصفقة ربما يقضي بانخراط الحوثيين في مباحثات جنيف
قالت المصادر إن تدخل المبعوث الأممي في الصفقة ربما يقضي بانخراط الحوثيين في مباحثات جنيف

كشفت صحيفة يمنية تفاصيل مثيرة حول الصفقة المرتقبة التي سيفرج بموجبها الحوثيين على أبناء الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

 

وبحسب صحيفة "المشهد اليمني"، فإن الصفقة تمت بسرية تامة بوساطة عمانية، لقاء مبالغ مالية كبيرة، وصلت إلى 2 مليار دولار.

 

وأوضحت الصحيفة أن بنود الصفقة تلزم الحوثيين بنقل أبناء صالح إلى طائرة عمانية خاصة ستهبط في صنعاء، ودون أي تفتيش شخصي مسبق.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن دولتين خليجتين هما من تكفلتا بالمبلغ الكبير.

 

وبحسب الاتفاقية غير المعلنة بعد، فإن الصفقة تشمل نقل قيادات حوثية، وجرحى لبنانيين وإيرانيين إلى أماكن أخرى.


وقالت الصحيفة إن عبد الملك الحوثي، زعيم "أنصار الله"، من غير المستبعد أن يكون ضمن من سيتم نقلهم إلى مكان غير معلوم.


وقالت المصادر إن تدخل المبعوث الأممي في الصفقة ربما يقضي بانخراط الحوثيين في مباحثات جنيف، بما يحقق له تقدما في مهمته التي لم يتمكن من إحراز أي تقدم يذكر فيها.

 

وبالمقابل، يتحقق شرط الحوثيين في المشاورات بغلق ملف الحديث عن جثة الرئيس صالح من قبل الحكومة أو حزب المؤتمر.


وأشارت الصحيفة إلى أن "الصفقة ستكون لتحسين صورة الحوثيين عند المجتمع الدولي، وربما مقدمة لعملية تبادل أسرى وإغلاق ملف الأسرى والمختطفين، وصرف جميع مرتبات الموظفين في المناطق المحررة والتي تخضع لسيطرة الحوثيين".

 

ويحتجز الحوثيون منذ كانون الأول/ ديسمبر نهاية العام الماضي، اثنين من أبناء صالح، هما "صلاح" و"مدين"، واثنين آخرين من أولاد أخيه، وهما العقيد محمد محمد عبدالله صالح، وعفاش نجل العميد، طارق صالح.

مواضيع ممكن أن تعجبك