أنور العولقي يدعو إلى الجهاد ضد أميركا

منشور 18 آذار / مارس 2010 - 08:38

دعا رجل الدين المسلم الأميركي المولد والمقيم في اليمن أنور العولقي في رسالة صوتية جديدة إلى الجهاد ضد أميركا التي وصفها بأنها الشيطان.

وقال العولقي في رسالته الصوتية، التي حصلت عليها شبكة (سي إن إن) حصرياً ولكن لم يتسن لها التأكد من صحتها، مع الغزو الأميركي للعراق واستمرار الاعتداءات على المسلمين، لا يمكنني التوفيق بين العيش في الولايات المتحدة وكوني مسلماً.

وأضاف العولقي في التسجيل الذي بلغت مدته 12 دقيقة، في نهاية المطاف توصلت إلى نتيجة مفادها أن الجهاد ضد أمريكا يلزمني شخصياً كما يلزم أي مسلم آخر.

ويشار إلى أن الاعتقاد السائد هو ان العولقي موجود في مناطق جبلية في جنوب اليمن ويخضع لحماية قبيلته.

ووجه العولقي كلامه إلى المسلمين الأميركيين قائلاً: إلى المسلمين في أميركا.. ثمة ما أقوله لكم: كيف يسمح لكم ضميركم بالتعايش بسلام مع أمة تعتبر مسؤولة عن الطغيان والجرائم المرتكبة ضد إخوتكم وأخواتكم؟ كيف يمكنكم منح ولاءكم لحكومة تقود حروبا ضد الإسلام والمسلمين؟.

ونقلت (سي إن إن) عن مصدر استخباراتي أميركي ان تأثير العولقي وإمكانية وصول صوته إلى المسلمين الناطقين بالإنكليزية عبر الإنترنت فعال إلى حد ما، فقد عثر على العديد من توصيات ورسائل العولقي في أجهزة كمبيوتر لأفراد مشتبهين بالإرهاب في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا، كما ان العولقي اعترف باتصالات مع الضابط الأميركي من أصل فلسطيني نضال مالك، الذي أطلق النار على زملائه في قاعدة فورت هود وقتل 13 منهم في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي.

وفي التسجيل الجديد، تحدى العولقي الولايات المتحدة ان تكشف عن الاتصالات بينه وبين نضال، متهماً إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنها أخفت أموراً لا ترغب بالكشف عنها.

وقال: حاولت إدارة أوباما أن تصور عملية الأخ نضال حسن على انها عمل عنيف فردي قام به فرد واحد.. لقد مارست الإدارة التعتيم على المعلومات المتعلقة بالعملية بهدف امتصاص رد الفعل الشعبي الأميركي.

مواضيع ممكن أن تعجبك