أوباما: نشر قوات في سوريا لا ينافي التعهد بعدم نشرها

منشور 03 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 03:22

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما الاثنين إن خطة نشر عشرات من أفراد القوات الخاصة الأمريكية في سوريا لتقديم المشورة لقوات المعارضة التي تقاتل تنظيم الدولة لا تخالف تعهده بعدم نشر "قوات على الأرض" في الصراع السوري.

 

وقال أوباما، في مقابلة مع برنامج "إن بي سي نايتلي نيوز"، في أول تصريحات تتعلق بنشر القوات منذ الإعلان عن ذلك الجمعة: "ضع في الاعتبار أننا قمنا بعمليات خاصة بالفعل، وهذا في حقيقة الأمر مجرد امتداد لما نحن مستمرون في القيام به"، مضيفا بقوله: "نحن لا نضع قوات أمريكية على جبهات قتال تنظيم الدولة... كنت متسقا دوما في أننا لن نقاتل كما فعلنا في العراق من خلال الكتائب والغزو. هذا لا يحل المشكلة".

 

وعند إعلان عملية النشر قال البيت الأبيض إن القوات ستكون في مهمة "للتدريب وتقديم المشورة والمساعدة" وإن العدد سيكون أقل من 50 فردا.

ويمثل نشر قوات أمريكية على الأرض تحولا بعد أكثر من عام على اقتصار المهمة في سوريا على الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة، وقبل العام الماضي استبعد أوباما -الذي يعارض إرسال قوات إلى حروب الشرق الأوسط- إرسال قوات برية أمريكية إلى سوريا.

 

وخلال خطاب تلفزيوني للأمة في أيلول/ سبتمبر 2013 قال أوباما: "لن ارسل قوات أمريكية على الأرض في سوريا."

 

وخلال العام المنصرم أكد أنه لن يرسل قوات "قتالية" إلى هناك.

 

وتتعرض إدارة أوباما لضغوط من أجل تكثيف الجهود الأمريكية ضد تنظيم الدولة، لا سيما بعدما استولى التنظيم على مدينة الرمادي العراقية في أيار/ مايو وعقب إخفاق برنامج الجيش الأمريكي في تدريب وتسليح الآلاف من المعارضة السورية.

 

وعززت روسيا وإيران من تواجدهما العسكري دعما لرئيس النظام السوري بشار الأسد في قتاله للمعارضة المسلحة في الحرب الأهلية المستمرة منذ أربعة أعوام ونصف العام.

مواضيع ممكن أن تعجبك