أوباما يتعهد في قمة العشرين بتكثيف الجهود للقضاء على داعش

منشور 15 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 07:57
اجتماع بين أوباما وبوتين
اجتماع بين أوباما وبوتين

تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الأحد بتكثيف الجهود للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا ومنعه من تنفيذ هجمات على غرار ما حدث في باريس بينما دعا الزعماء الأوروبيون روسيا إلى تركيز جهودها العسكرية على المتشددين الإسلاميين.

وفي كلمة أمام قمة زعماء مجموعة العشرين في تركيا وصف أوباما هجمات باريس التي أعلن التنظيم مسؤوليته عنها بأنها هجوم على العالم المتحضر وقال إن الولايات المتحدة ستعمل مع فرنسا لملاحقة المسؤولين.

ويشارك أوباما في القمة التي تستمر يومين مع زعماء دوليين على بعد 500 كيلومتر من سوريا حيث حولت الحرب المستمرة هناك منذ أربعة أعوام ونصف تنظيم الدولة الإسلامية إلى خطر أمني عالمي وتسببت في أكبر موجة هجرة إلى أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال أوباما بعد لقاء مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان "السماء اسودت بسبب هذه الهجمات المروعة التي وقعت في باريس قبل يوم ونصف."

وتابع قوله "سنضاعف جهودنا وسنعمل مع أعضاء آخرين في التحالف لتحقيق انتقال سلمي في سوريا وللقضاء على داعش (الدولة الإسلامية) كقوة يمكنها أن تسبب كل هذا القدر من الألم والمعاناة للناس في باريس وأنقرة ومناطق أخرى من العالم."

ويواجه أوباما وحلفاؤه الغربيون الآن سؤالا حول الكيفية التي ينبغي على الغرب أن يرد بها بعد أن أظهر تنظيم الدولة الإسلامية مجددا أنه يمثل خطرا بعيدا عن معاقله في سوريا والعراق.

وتتوقع واشنطن بالفعل من فرنسا أن ترد بلعب دور أكبر في حملة القصف التي تقودها الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية.

وقال بن رودس نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي في مقابلة مع شبكة (إن.بي.سي) "نحن على ثقة في اننا سنتمكن بالتعاون مع الفرنسيين في الأيام والأسابيع القادمة من تكثيف ضرباتنا ضد الدولة الإسلامية في كل من سوريا والعراق لنوضح انه لا يوجد ملاذ آمن لهؤلاء الارهابيين."

لكن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك قال إنه يجب على روسيا أيضا أن تركز عملياتها العسكرية على تنظيم الدولة الإسلامية وليس على المعارضة السورية التي تقاتل الرئيس السوري بشار الأسد داعيا إلى التعاون بين واشنطن وموسكو.

وقال "يجب أن يكون هدفنا المشترك هو تنسيق تحركاتنا ضد داعش (الدولة الإسلامية) والتعاون بين الولايات المتحدة وروسيا مهم بالقطع."

اجتماع بين أوباما وبوتين
يقول منتقدون لروسيا إنها انضمت للصراع في سوريا قبل شهر ونصف بضربات جوية لكنها تستهدف بشكل أساسي المناطق التي يحارب فيها مقاتلون مدعومون من دول أجنبية الأسد حليف موسكو وليس تنظيم الدولة الإسلامية.

وعلى النقيض من ذلك تريد تركيا وحلفاء غربيون رحيل الأسد.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون إنه يرحب بتجدد الشعور بضرورة إيجاد حل بسرعة للحرب في سوريا بعد هجمات باريس مضيفا أن العالم أمام "لحظة نادرة" وفرصة دبلوماسية لإنهاء العنف.

وأجرى أوباما والرئيس الروسي فلاديمير بوتين مناقشات غير رسمية على هامش غداء عمل في القمة. وقال مسؤول روسي إنهما تحدثا لأكثر من 30 دقيقة.

ويسعى أوباما لإقناع دول أخرى في أوروبا والشرق الأوسط باتخاذ خطوات ملموسة بشكل أكبر لإظهار التزامها العسكري ومن المتوقع أن يعقد اجتماعا ثنائيا مع العاهل السعودي الملك سلمان. وفي مكالمة الشهر الماضي أكد الزعيمان على أهمية التعاون ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال أوباما أيضا إنه ناقش في اجتماعه مع إردوغان التقدم الذي حققه وزراء الخارجية في فيينا الذين أعدوا أمس السبت خطة للعملية السياسية في سوريا تفضي إلى انتخابات خلال عامين رغم أن الخلافات لا تزال قائمة بشأن مصير الأسد.
*مخاوف بشأن الهجرة

تضع الهجمات المنسقة التي نفذها مسلحون وانتحاريون في باريس يوم الجمعة أوباما وزعماء آخرين لأكبر اقتصادات في العالم تحت ضغوط متزايدة لإيجاد قضية مشتركة.

لكن لم يتضح بعد إن كانت واشنطن نفسها على استعداد لزيادة نطاق مشاركتها بعد أن كثفت بالفعل الضربات الجوية والتزمت بإرسال مجموعات صغيرة من جنود العمليات الخاصة لشمال سوريا لتقديم المشورة لقوات المعارضة في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقتل 129 شخصا على الأقل في الهجمات التي وقعت في قاعة للحفلات ومطاعم وحانات واستاد رياضي وتمثل تحديا كبيرا لأوروبا إذ سارع زعماء بالمطالبة بوقف تدفق اللاجئين والمهاجرين من الشرق الأوسط وافريقيا.

ووفقا لمسودة بيان ختامي أطلعت عليه رويترز فإن زعماء المجموعة -في انقلاب دبلوماسي بالنسبة لاوروبا وتركيا- اتفقوا على أن الهجرة مشكلة عالمية ينبغي التعامل معها بشكل منسق. ولم تلق المسودة قبولا من كل المشاركين ومن المقرر أن تنشر يوم الاثنين.

وتضغط أوروبا وتركيا وهما أكثر المتضررين من أزمة الهجرة على مجموعة العشرين لكي تعترف بأن الهجرة مشكلة عالمية وأن تساعد في التعامل معها ماليا رغم معارضة الصين والهند وروسيا.

ومن المتوقع أن يصل مليون مهاجر من الشرق الأوسط وأفريقيا إلى أوروبا هذا العام فقط.

ووفقا لبيان منفصل من المقرر أن يصدر في وقت لاحق الأحد أطلعت رويترز على مسودته أيضا فقد اتفق الزعماء أيضا على تشديد مراقبة الحدود وأمن الطيران بعد هجمات باريس التي أدانوها بوصفها "شنيعة".

وتنعقد القمة ليس فقط بعد يوم من هجمات باريس ولكنها تأتي بعد أسبوعين أيضا من تحطم طائرة روسية في مصر مما أسفر عن مقتل 224 شخصا في حادث يشتبه أنه نتج عن انفجار قنبلة.

وتنعقد القمة أيضا بعد شهر تقريبا من تفجير انتحاريين يشتبه أنهما من الدولة الإسلامية نفسيهما في أنقرة مما أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص في أسوأ هجوم على الأراضي التركية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك