إرهابي مفترض يفجر نفسه في اوزبكيستان

منشور 31 آذار / مارس 2004 - 02:00

أعلن مسؤول في الأجهزة الأمنية ان ارهابيا مفترضا تسبب في وقوع انفجار الاربعاء في طشقند، قد فجر نفسه ليل الاربعاء الخميس بعدما حاصرت الشرطة المنزل الذي كان موجودا فيه. 

واضاف هذا المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان "متطرفا قد فجر نفسه. وكان المنزل خاليا من الرهائن".  

واوضح ان الرجل كان يرتدي حزاما من المتفجرات. ولم يعرف على الفور ما اذا كان اوزبكيستانيا او اجنبيا. 

وكان مراسل وكالة ريا-نوفوستي الروسية للانباء نقل عن ضابط في الشرطة قوله ان الرجل الذي طاردته قوات الامن، ألقى عبوة متفجرة اصابت اثنين من عناصر الشرطة بجروح، ثم اختبأ في منزل بحي سابيدراكيموفسكي الكائن في المدينة القديمة في جنوب غرب العاصمة الاوزبكيستانية. 

وقد حاصر حوالى مائة من عناصر الشرطة المدججين بالسلاح والذين ترافقهم الكلاب المنزل طوال خمس ساعات.  

وقتل حوالى اربعين شخصا منهم 30 ارهابيا مفترضا منذ الاحد في اوزبكيستان، خلال هجمات انتحارية (نفذتها نساء للمرة الاولى)، وهجمات بالاسلحة الاوتوماتيكية او اثناء عمليات للشرطة استهدفت المنفذين المفترضين لتلك الهجمات. 

واستهدف معظم الهجمات قوات الشرطة. وتحدثت السلطات عن عملية ارهابية واسعة النطاق ترمي الى زعزعة استقرار اوزبكيستان، ووجهت التهمة الى الاسلاميين المتطرفين، مؤكدة ان الهجمات "قد نسقت في الخارج بالتأكيد". 

واعتقل ثلاثون شخصا بعد الاعتداءات التي وقعت في الايام الاخيرة ونسبتها السلطات الى متطرفين اسلاميين. 

مواضيع ممكن أن تعجبك