إسرائيل تتشفع للمطبع السعودي لدى الرياض 

منشور 28 تمّوز / يوليو 2019 - 06:45
ارشيف

قالت صحيفة اسرائيلية ان حكومة تل ابيب طلبت من الرياض عدم القيام بأي إجراءات عقابية ضد المدون السعودي بسبب هذه الزيارة، حيث "كان الوفد ضيفا على إسرائيل".

قالت صحيفة "معاريف" العبرية إن الحكومة الإسرائيلية بعثت برسالة إلى الديوان الملكي السعودي بخصوص المدون والإعلامي محمد سعود الذي قام بزيارة تطبيعية إلى إسرائيل والقدس المحتلة الأسبوع الماضي.

وذكرت الصحيفة أن الرسالة التي بعثتها تل أبيب إلى الرياض بخصوص المدون سعود، كانت طبقا لتقديرات المحلل السياسي للشؤون العربية "إذاعة الجيش الإسرائيلي"، جاكي حوجي، من خلال اللقاء الذي جمع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بوفد الإعلامين العرب الذين كان من ضمنهم المدون السعودي.

ولعل الرسالة غير المباشرة والمبطنة لرئيس الوزراء نتنياهو كانت خلال تصريحاته للوفد المطبع "يمكنني القول بكل قناعة إنه دون إسرائيل لكان الشرق الأوسط سينهار تحت نير قوى التطرف الإسلامي سواء الشيعي الذي تقوده إيران أو السني الذي يقوده تنظيم الدولة الإسلامية".

وقال المحلل السياسي إن الحديث يدور عن رسالة غير مباشرة بعثتها تل أبيب إلى الديوان الملكي السعودي بعد طرد المدون السعودي من المسجد الأقصى، وتوجيه انتقادات شديدة اللهجة له وللوفد التطبيعي المرافق له بالعالمين العربي والإسلامي.

ولفت حوجي إلى أن ضمن الإجراءات التي حذرت إسرائيل السعودية من الإقدام عليها ضد المدون سعود الاستدعاء للتحقيق أو الفصل من الجامعة أو إسقاط الجنسية عنه، بحسب ما تناقلت وسائل إعلام بالعالم العربي.

وأوضح أن مثل هذه الإجراءات العقابية ضد الناشط سعود من شأنها أن تمنع قطار التطبيع للوفود من العالمين العربي والإسلامي، وهي تحمل رسالة سياسية بشأن مستقبل العلاقة بين تل أبيب والرياض.

ويعني لقاء نتنياهو المباشر بالمدون سعود -وفقا لحوجي- "رسالة مباشرة للقصر الملكي السعودي عدم استهدافه أو إيذائه".


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك