إسرائيل تحتفي بافتتاح ممثلية لها في أبو ظبي

منشور 28 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 07:54

فيما يعكس أوضح مظاهر احتفائها بالقرار، اعتبرت إسرائيل إن موافقة إمارة أبو ظبي على فتح ممثلية لها على أراضيها مؤشر على أنها "لا تعيش عزلة إقليمية".

 

 

وفي مقابلة أجرتها معه الليلة الماضية قناة التلفزة الإسرائيلية الأولى في البرنامج الإخباري الأسبوعي "يومان"، قال رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست تساحي هنغبي: "قرار أبو ظبي يدلل على أن السياسة القوية والحازمة التي تتخذها حكومتنا ضد الفلسطينيين لا تحول دون حرص دول عربية لا تقيم علاقات دبلوماسية معنا على توسع دائرة الاعتراف بنا والاستعداد للتعاون معنا".

 

 

وعد هنغبي قرار أبو ظبي "انتصارا" للسياسة التي تنتهجها حكومة اليمين بقيادة بنيامين نتنياهو، مشددا على أن "هذا الإنجاز يمنح الحكومة الفرصة لتقديم دليل آخر للجمهور الإسرائيلي على أن برنامجها السياسي والأمني يخدم المصالح القومية لدولة إسرائيل".

 

وعد هنغبي قرار أبو ظبي "ردا مناسبا" على الاتهامات التي توجهها نخب يسارية وإعلامية إسرائيلية لحكومة نتنياهو بأنها تعمل على المس بمكانة إسرائيل من خلال سياساتها تجاه الفلسطينيين، مشددا على أن أطرافا عربية مثل أبو ظبي لا تجد في "الحزم الذي تبديه إسرائيل تجاه الفلسطينيين سببا يحول دون فتح آفاق جديدة للعلاقة مع إسرائيل".

 

 

من ناحيته قال معلق الشؤون العربية في قناة التلفزة الإسرائيلية الثانية يهود يعاري إن قرار أبوظبي الموافقة على فتح ممثلية لإسرائيل فيها "يمثل فقط طرف جبل الجليد في العلاقات بين الطرفين"، مشيرا إلى أن الاتصالات والتعاون بين الجانبين قطع شوطا كبيرا.

 

 

وخلال تعليقه على قرار تدشين الممثلية في أبو ظبي في برنامج " أستوديو الجمعة"، الذي بثته القناة الليلة الماضية، قال يعاري إن قرار أبوظبي ينقل العلاقة من الطور السري إلى الطور العلني، مشيرا إلى أنه يدلل على بيئة التحولات التي تمر بها دول الخليج.

 


وأشار يعاري إلى أن بعض النخب الإعلامية الخليجية باتت لا تردد في الدعوة لتعزيز العلاقات مع إسرائيل، مشيرا إلى مقال نشر في صحيفة خليجية أمس الجمعة ودعا إلى عدم اعتبار إسرائيل "دولة عدو" على اعتبار أنها لم تحتل أراض خليجية.

 

 

ويشار إلى أن الإذاعة العبرية قد نقلت الخميس الماضي عن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يغآل أردان قوله إن قرار أبو ظبي "إنجاز سياسي ودعائي مهم لإسرائيل"، مشيرا إلى أنه يأتي بعكس الاتجاه العام لسياسات العالم تجاه إسرائيل.

 

 

واعتبر أردان، الوزير الذي يقف على رأس وزارة أخرى تعنى بمواجهة المقاطعة الدولية، أن قرار أبو ظبي "يساعدنا على مواجهة حركة المقاطعة الدولية، لأن هذا القرار يقول لهذه الحركة ومن يقف وراءها أنكم لا يمكن أن تكونوا ملكيين أكثر من الملك، فأن كان العرب يحرصون على التواصل معنا، فلا قيمة لتحركاتكم".

 

 

ويذكر أن اتحاد رياضة "الجودو" قد أعلن مؤخرا أن منتخب إسرائيل سيشارك في بطولة "سلام" العالمية للجودو في أبو ظبي العام القادم، تماما كما شارك المنتخب في نفس البطولة التي نظمت هذا العام.

مواضيع ممكن أن تعجبك