إسرائيل تدعو لتنحية البرادعي لموقفه تجاه نووي إيران

منشور 08 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 08:46
دعا نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شاوول موفاز المكلف الملف الإيراني الخميس ، إلى إقصاء المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي عن منصبه، متهماً إياه بغض النظر عن البرنامج النووي لطهران.

وأكد للإذاعة الإسرائيلية العامة أن "السياسة التي يتبعها البرادعي" تهدد السلام في العالم"، معتبراً أن "موقفه غير المسؤول الذي يقضي بغض النظر فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني يجب أن يؤدي إلى طرده".

وكان موفاز يرد على اسئلة الاذاعة من واشنطن حيث يقود فريقا مكلفا الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة حول الملف النووي الايراني، التقى خلالها وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس.

وقد صعّدت إسرائيل، التي تسعى إلى فرض عقوبات دولية جديدة على إيران, ضغوطها على الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومديرها العام، مهتماً إياه بـ "المساهمة في لعبة إيران". وجاءت هذه الحملة "غير المسبوقة" بحسب صحيفة "يديعوت احرنوت"، مع اقتراب نشر تقرير جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول البرنامج النووي الإيراني يفترض أن يشكل قاعدة مباحثات في مجلس الأمن حول إيران بهدف تشديد العقوبات الاقتصادية على طهران.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف الأربعاء: ""هناك للأسف , مسؤولون أجانب يخدمون مصلحة ايران من خلال اسهامهم في الاستراتيجية الايرانية المتمثلة في المماطلة. ومن وجهة النظر هذه فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية وادارتها ضالعتان" في الامر.

وأضاف "يمكن أن نتساءل هل أن الوكالة قبلت القيام بدور يأمل الايرانيون في ان تقوم به بهدف تمكين طهران من تنفيذ استراتيجيتها".

وتابع المتحدث "ان نظام الملالي يامل في ان تكون وتيرة المباحثات الدبلوماسية الجارية ابطأ ما يمكن وذلك بهدف تمكينهم (الايرانيين) من مواصلة تطوير برنامجهم النووي العسكري بنسق سريع".

وتماشياً مع الحملة ضد البرادعي، هاجم المدير العام لوزارة الخارجية الاسرائيلية اهارون ابراموفيتس ايضا الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كلمة القاها في منتدى في القدس. وقال "بدلا من ان تكون عنصرا يساهم في الجهود المبذولة من قبل المجتمع الدولي, فإن الوكالة تسعى إلى إفشال" هذه الجهود.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك