إسرائيل ترفع الإغلاق عن الضفة وتبقي على تأهب الشرطة في القدس

منشور 17 آذار / مارس 2010 - 10:29
رفعت إسرائيل الأربعاء الإغلاق التام الذي فرضته لخمسة أيام متتالية على الضفة الغربية المحتلة، في حين ابقت على تأهب الشرطة في القدس الشرقية المحتلة خشية وقوع مواجهات جديدة.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس انه طبقا لقرار وزير الدفاع ايهود باراك رفعنا خلال الليل الاغلاق الذي كان معمولا به (منذ 12 اذار/ مارس) في يهودا والسامرة (الضفة الغربية).

وهي المرة الاولى منذ سنة التي تعمد فيها إسرائيل إلى فرض إغلاق تام على الضفة الغربية لدواع أمنية وليس لمناسبة عيد يهودي.

ومن جهته قال المتحدث باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلية ميكي روزنفيلد إن حوالي ثلاثة آلاف شرطي لا يزالون من جهتهم في حالة تأهب في القدس، ولا سيما في القدس الشرقية، التي احتلتها إسرائيل في 1967 وضمتها اليها في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي.

واضاف روزنفيلد إن قرار منع الرجال الفلسطينيين دون الخمسين عاما وجميع الزوار غير المسلمين من دخول باحة المسجد الأقصى لا يزال ساريا.

وتخشى الشرطة الإسرائيلية من وقوع مواجهات جديدة غداة تلك التي دارت بين شبان فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية في أنحاء عدة من القدس الشرقية، وهي الاعنف من نوعها منذ سنوات، على خلفية جو مشحون بتوترات سياسية- دينية وأزمة دبلوماسية.

وذكرت مصادر فلسطينية أن عددا من الفلسطينيين أصيبوا في مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية في واد الجوز وحي الصوانة والعيسوية. وأشارت إلى أن الشرطة الإسرائيلية أطلقت خلال المواجهات الأعيرة النارية والقنابل الغازية.

كما اعتقلت أكثر من عشرة من المحتجين الفلسطينيين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و20 عامًا بعدما رشقوا الجنود بالحجارة تعبيرًا عن غضبهم للتصعيد الإسرائيلي في القدس.

وكانت جماعات يهودية احتفلت في أجواء رسمية مساء الاثنين بتدشين (كنيس الخراب) قرب المسجد الأقصى وسط غضب فلسطيني عارم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك