إسرائيل تفصل مؤذن مسجد الجزار في عكا بسبب زيه في بطولة رياضية

منشور 03 شباط / فبراير 2019 - 06:18
إبراهيم المصري (أبو الحسن) مؤذن جامع الجزار في عكا
إبراهيم المصري (أبو الحسن) مؤذن جامع الجزار في عكا

يطالب مؤذن أحد مساجد مدينة عكا في إسرائيل بالعودة لوظيفته بعد فصله بسبب نشر صور له على الإنترنت وهو يرتدي ملابس كاشفة أثناء مشاركته في بطولة لبناء الأجسام.

وقال إبراهيم المصري (أبو الحسن) مؤذن جامع الجزار في عكا إنه فصل من وظيفته بعدما شاهد مسؤولون محليون صورا له أثناء البطولة التي جرت في عام 2017.

وأضاف المصري "لكل رياضة لباس خاص، عندك كرة القدم لها لباس خاص، عندك التنس لها لباس خاص، والسباحة لها لباس خاص، نفس الشيء رياضة كمال الأجسام لها لباس خاص" في إشارة إلى السروال القصير الذي يرتديه الرجال لهذه الرياضة.

وأضاف المصري "لا أنا ما فكرت يوصل وضعي للفصل لأنه أنا بأعرف، وبعدك بتحكي بتقول، إن إسرائيل هي دولة ديمقراطية ممكن كل بني آدم بيغلط ممكن يتصلح الشيء، أما توصل لوضع إنه يصلحوا لي الغلط بغلط، بينفعش هدا الشيء".

ونحو 20 في المئة من المواطنين الإسرائيليين عرب. ويشرف على المساجد وغيرها من المؤسسات الدينية غير اليهودية مسؤولون محليون يرفعون تقاريرهم لوزارة الداخلية.

وقال متحدث باسم الوزارة إن المصري "أُقيل بموجب قواعد" مُنظمة، رافضا الإدلاء بمزيد من التفاصيل عن القضية. كما رفضت إدارة المسجد التعليق وأحالت الأسئلة إلى الوزارة.

وقال المصري إن قرار فصله أخذه مسؤول رأى أن مشاركته في البطولة تتعارض مع وظيفته الدينية.

وأضاف أن القرار اتُخذ بناء على شكل الزي الرياضي فقط دون الالتفات إلى شخصه.

وصوت المصري (46 عاما) كمؤذن مألوف في مدينة عكا القديمة منذ فترة طويلة كما أنه شجع شبانا على عدم البقاء في الشوارع والذهاب بدلا من ذلك إلى صالات بناء الأجسام.

وقال رفعت شعبان (50 عاما)، أحد سكان عكا وكان عضوا في مجلس بلدية عكا، "أهالي عكا كلهم بيحبوا أبو الحسن، وإحنا كلنا تعودنا على أبو الحسن في جامع الجزار إن هو المؤذن، الصوت الحلو" مضيفا أنه قدوة لكل شبان المدينة ولدولة إسرائيل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك