إعادة فرز الأصوات في بغداد وسط اعتراض دولة القانون

منشور 03 أيّار / مايو 2010 - 09:33
شرعت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح اليوم الاثنين في إعادة فرز وعد نحو مليونين و500 ألف بطاقة اقتراع في 11 ألف محطة انتخابية في بغداد، استجابة لقرار محكمة التمييز العراقية التي كانت تنظر بالطعون المقدمة من كتل سياسية للتحقق من نتائج الانتخابات العراقية التي جرت في السابع من آذار (مارس) الماضي بمشاركة 12 مليون ناخب عراقي.

وأعلنت مفوضية الانتخابات أنها أنجزت جميع الاستعدادات ووجهت الدعوات لأكثر من مئتي مراقب للكتل السياسية وأعداد أخرى من المراقبين الدوليين والمحليين ، فضلا عن حضور مكثف لوسائل الإعلام ، وتستغرق العملية أكثر من أسبوعين.

وكانت نتائج الانتخابات التي أعلنت في 26 آذار (مارس) الماضي قد أوضحت تقدم قائمة ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي في بغداد بـ26 مقعدا تلتها القائمة العراقية بـ24 مقعدا ثم الائتلاف الوطني العراقي بـ17 مقعدا ثم جبهة التوافق العراقي بمقعد واحد.

وفي السياق اعرب ائتلاف دولة القانون عن اعتراضه على الية اعادة العد والفرز التي انطلقت اليوم في فندق الرشيد مؤكدا انه قدم شكوى جديدة الى القضاء للبت في الالية.

واوضح عضو الائتلاف حسين الشهرستاني خلال مؤتمر صحافي عقد هنا اليوم ان دولة القانون فوجئ اليوم بقيام المفوضية باعادة العد وفتح صناديق الاقتراع وفق الية لايمكن ان تحقق الهدف من الطعون.

وذكر الشهرستاني ان المفوضية ولاسباب مجهولة تصر على الاكتفاء بفتح سجل الناخبين دون مقارنة اوراق المحطات بسجل الناخبين لتكون بذلك بعيدة عن فحوى الامر القضائي الذي طالبها باعادة العد ومطابقة الاصوات.

وكشف الشهرستاني عن ان دولة القانون تقدمت اليوم بشكوى جديدة للهيئة القضائية التمييزية للبت في الية اعادة العد والفرز والنظر في الطعون.

وطالب المفوضية بان تلتزم باجراء عملية عد وفرز حقيقية على حد وصفه للخروج بنتائج مطابقة لارادة الناخب العراقي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك