إعتقال لواء سابق بالحرس الجمهوري وبولندا تقلص وجودها العسكري بالعراق اعتبارا من 2005

منشور 18 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

اعتقل الجيش الاميركي لواء سابقا في الحرس الجمهوري والقي القبض على 5 بالسليمانية وبحوزتهم طن من المواد المتفجرة.وقد توعدت مجموعة من جيش المهدي بمواصلة مقاومة القوات الاميركية فيما سمحت الحكومة باعادة صدور صحيفة الحوزة واعلنت بولندا انها ستقلص وجودها العسكري اعتبارا من مطلع 2005. 

واعلن ناطق عسكري اميركي الاحد اعتقال لواء سابق في الحرس الجمهوري التابع لصدام حسين الجمعة قرب تكريت شمال بغداد.  

وقال القومندان نيل اوبراين من فرقة المشاة الاولى قام جنود الفوج 201 في الحرس الوطني العراقي بدعم من القوات المتعددة الجنسيات باعتقال سفيان ماهر حسن اللواء السابق في الحرس الجمهوري قرب تكريت في 16 تموز/يوليو.  

واضاف انه يشتبه بانه اعد ومول هجمات على الشعب العراقي وقوات الامن العراقية والقوات المتعددة الجنسيات 

اعتقال خمسة في السليمانية 

وقال مصدر امني الاحد، انه تم القاء القبض على خمسة اشخاص في السليمانية بشمال العراق وبحوزتهم طن ونصف طن من المواد المتفجرة.  

وقال المصدر ان القوات الامنية في السليمانية اعتقلت الخمسة أواخر الاسبوع الماضي وبحوزتهم كمية ضخمة من مادة تي.ان.تي الشديدة الانفجار على شكل قوالب كبيرة وصغيرة وديناميت القنابل مع ستة الاف صاعق وكمية من مادة الفوسفور الحارقة مع عدد من الاجهزة الكهربائية المستخدمة في عمليات التفجير.  

واضاف المصدر الخمسة من سكان المحافظات الشمالية والتحقيقات جارية الان معهم لمعرفة مصادر وصول تلك المواد اليهم 

جماعة تتوعد بضرب الاميركيين 

في غضون ذلك، توعدت مجموعة من الملثمين قالت انها تنتمي لجيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر بضرب القوات الامريكية في العراق حتى تخرجها من البلاد. 

وقال المتحدث باسم المجموعة الذي كان محاطا بثلاثة ملثمين مسلحين اخرين في شريط ان اهدافهم الان هي "ضرب قوات الاحتلال وطردهم من هذا البلد المسلم والقضاء على  

اماكن الفساد والدعارة وبيع المخدرات اضافة الى مطاردة العصابات الخاصة بالخطف والسرقة التي جاء  

بها الاميركان وقوات الاحتلال المنفذة لافكار يهودية." 

واضاف المتحدث ان " جيش المهدي قاعدة رصينة ذات اساس قوي وهو قائم بالحق سائر على نهج الله  

ونحن انصاره." 

وفي سياق متصل، فقد أمرت الحكومة العراقية المؤقتة بالسماح بعودة الصحيفة الناطقة بلسان مقتدى الصدر للصدور ورفعت حظرا كانت الولايات المتحدة قد فرضته عليها مما فجر انتفاضة. 

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء اياد علاوي يوم الاحد إنه أمر بعودة صحيفة الحوزة "ايمانا منه بحرية الصحافة". ولم يدل البيان بأية تفاصيل. 

وكان بول بريمر الحاكم المدني الاميركي السابق للعراق قد أغلق الصحيفة في مارس اذار الماضي متهما اياها بالتحريض على العنف ضد الاميركيين. 

وتسبب قرار بريمر الذي اقترن بالقاء القبض على أحد مساعدي الصدر في اثارة احتجاجات وانتفاضة مسلحة في بعض المدن التي يهيمن عليها الشيعة ومصادمات استمرت أسابيع بين جيش المهدي الذي يأتمر بأمر الصدر والقوات الامريكية. وقتل مئات العراقيين في تلك الاشتباكات. 

بولندا تقلص تواجدها العسكري 

الى ذلك، قال رئيس الوزراء البولندي ماريك بيلكا خلال زيارة للعراق يوم الاحد إن الوجود العسكري البولندي في العراق سيتقلص بدرجة كبيرة اعتبارا من مطلع عام 2005. 

وبيلكا هو أول رئيس حكومة دولة من دول الائتلاف يزور العراق منذ قيام الادارة التي تقودها الولايات المتحدة بنقل السلطة للعراقيين في أواخر حزيران/يونيو الماضي. 

ووصل بيلكا الى مخيم بابل حيث يقع مقر قيادة القوة المتعددة الجنسيات التي تقودها بولندا في جنوب وسط العراق ليحضر مراسم تغيير قيادة القوة المؤلفة من 8000 جندي من بينهم 2500 من بولندا. 

وقال بيلكا في مؤتمر صحفي بثته على الهواء محطة "تي.في.ان 24" الاخبارية الخاصة "القوات ستكون أقل عددا بكثير في عملية الاحلال المقبلة." 

وسبق وأن قالت الحكومة البولندية التي تواجه معارضة شعبية متزايدة للوجود العسكري البولندي في العراق انها تتوقع أن تخفض حجم وجودها العسكري هناك بعد الانتخابات المقرر اجراؤها في العراق مطلع العام القادم. 

وقال بيلكا انه تحدث الى رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي الذي أكد الحاجة الى استمرار الوجود البولندي في البلاد وطلب التشاور معه بشأن أي خطط تتعلق بتعديل حجم المهمة وخصائصها.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك