إعصار "سدر" يخلّف ألفي قتيل في بنغلادش

منشور 18 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 08:34

وضعت الحكومة البنغالية الأحد، حصيلة قتلى الإعصار "سدر" الذي ضرب البلاد ليل الخميس، عند ألفي قتيل، محذرة من ارتفاع المحصلة، فيما أبدت منظمات الإغاثة الدولية مخاوفها من انتشار الأمراض مثل الكوليرا.

وحذرت مديرة منظمة "انقذوا الأطفال" الدولية في بنغلادش كيلي ستيفنسون من فداحة الأوضاع، قائلة إن العديد من الأسر فقدت كل ما تملك، بما فيها منازلهم ومحاصيلهم ويكافحون للبقاء على قيد الحياة.

وناشدت المسؤولة المجتمع الدولي وتحديدا الولايات المتحدة الأمريكية للمساعدة، لافتة إلى المخاوف الماثلة من احتمال انتشار الأوبئة مثل الكوليرا والإسهال الحاد بسبب نقص مياه الشرب النظيفة.

وترافق الإعصار "سدر"، الذي ضرب السواحل الجنوب غربية للبلاد وبلغت سرعته نحو 131 ميلاً في الساعة، مع هطول أمطار غزيرة ورياح شديدة اقتلعت الأشجار وسوت المنازل بالأرض، كما ألحقت أضراراً بالمنازل التي لجأ إليها آلاف السكان مساء الخميس.

وفي الأثناء، دخلت القوات المسلحة على الخط، حيث انضمت المروحيات والسفن العسكرية إلى فرق الإنقاذ السبت.

وقال العميد قاضي عبيدوس صمد مدير عمليات القوات المسلحة البنغالية إن حصيلة القتلى مرجحة للصعود، فيما سُجل الآلاف من السكان في المناطق المنكوبة في عداد المفقودين.

وفي حين يعتبر "سدر" أسوأ إعصار يضرب البلاد في القرن الأخير، فقد أدى التحسن في أنظمة ووسائل الإنذار، وكذلك في توافر الملاجئ، إلى خفض أعداد الضحايا بصورة كبيرة مقارنة بالأعاصير المدمرة التي ضربت البلاد عامي 1970 و1991.

في الغضون أكد فهيم منعم، متحدث باسم الحكومة البنغالية لشبكة CNN أن الحكومة التأمت في اجتماع عاجل مساء السبت لتقييم حجم الكارثة وبحث الخطوات المقبلة.

وقال إن الحكومة حددت أكثر المناطق تضررا وبلغ عددها 12 من أصل 23 ضربها الإعصار "سدر" وجميعها تقع قبالة السواحل الجنوبية للبلاد، فيما الكهرباء مازالت مقطوعة عن أجزاء كبيرة في بنغلادش.

من جهته قال فينس آدواردز مدير منظمة "وورلد فيزون" World Vision للإغاثة في بنغلادش أن الإعصار دمر حقول الأرز التي كانت ستحصد محاصيلها في ديسمبر/كانون الأول المقبل، كما تسببت في نفوق الماشية.

وأضاف أن 28 ألف أسرة أصبحت بلا مأوى.

ونشرت المنظمة 135 من موظفيها بالإضافة إلى سبعة آلاف متطوع لتوفير الطعام والمأوى للمتضررين، كما ناشدت المجتمع الدولي بتوفير 1.5 مليون دولار لمساعدة 9300 أسرة بجهود إعادة إعمار مساكنهم.

وكانت مسؤولة رفيعة في الاتحاد الدولي لمنظمات الصليب والهلال الأحمرين، نبيهة شودهري، أشارت إلى أن أكثر من 650 ألف شخص اضطروا لإخلاء منازلهم القريبة من السواحل، فيما يُقدر عدد سكان المناطق الساحلية التي يهددها الإعصار بقرابة مليوني شخص.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك