إغتيال قنصل لبنان الفخري في بنين بدافع السرقة

منشور 31 تمّوز / يوليو 2014 - 02:48
إغتيال قنصل لبنان الفخري في بنين
إغتيال قنصل لبنان الفخري في بنين

قتل قنصل لبنان الفخري في جمهورية بنين أسعد الشاغوري بإطلاق رصاص عليه من قبل مسلحين في خمس سيارات أثناء انتقاله من كوتونو عاصمة بنين إلى لومي عاصمة جمهورية توغو.

وقالت وزارة الخارجية في بيان الخميس نقلا عن البعثة اللبنانية في أكرا - غانا أنه "عند السابعة من مساء (أمس) الأربعاء بالتوقيت المحلي في توغو، أي العاشرة مساء بتوقيت بيروت، كان قنصل لبنان الفخري في جمهورية بنين اسعد الشاغوري في طريقه من كوتونو الى منزله الكائن في توغو".

وكان من المقرر أن يفتتح الشاغوري مشروعه التجاري الجديد "لا روش" لأدوات البناء والتعهدات.

لكن أثناء تنقله من منطقة باغيدا التي تصل كوتونو بلومي عاصمة توغو، وتوقفه عند الإشارة الحمراء، "انهالت عليه رصاصات عشوائية من خمس سيارات مسلحة كانت تتبعه".

وأدى الحادث الى مقتله على الفور "بعد إصابته بطلقات نارية عدّة، كما أصيب سائقه في خاصرته. ونجم عن الحادثة أضرار في سيارة القنصل المذكور والسيارات المحيطة بالمكان".

وبحسب الخارجية بدأ التحقيق على الفور وتم الإتصال بشقيق المغدور السيد جوزف الشاغوري لإبلاغه بحيثيات الجريمة.

وصباح الخميس حضر الى مكان وقوع الحادثة وزير الداخلية الذي قام بتعيين الكومندان أكاباول لمتابعة التحقيقات.

وأفادت المعلومات الأولية أن "عملية القتل تمت بدافع السرقة، حسب رواية شقيق المغدور، بانتظار التحقيقات الكاملة".

هذا وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن "أن جثة القنصل المغدور ستصل الى مطار بيروت الدولي مساء غد الجمعة، على أن تتولى مديرية المراسم في الوزارة إجراء الترتيبات اللازمة".

هذا ونفذ ابناء الجالية اللبنانية في مدينة لومي اعتصاماً رمزياً امام مؤسساتهم التجارية في المدينة استنكاراً لجريمة الاغتيال.

يشار إلى أن اللبنانيين متواجدون بكثافة في الدول الأفريقية وأكثريتهم في ساحل العاج ونيجيريا. ويشير تقرير نشر في مجلة الجيش اللبناني عام 2011 إلى تواجد نحو 1400 في بنين و400 في توغو وطبعا العدد ارتفع عن تلك الفترة.

مواضيع ممكن أن تعجبك