إنتخاب عبدالله غل رئيسا لتركيا

منشور 28 آب / أغسطس 2007 - 03:05

فاز وزير الخارجية التركي عبدالله غل في الجولة الثالثة من التصويت الذي اجراه البرلمان الثلاثاء لاختيار رئيس للبلاد، ليصبح اول اسلامي سابق يتبوأ هذا المنصب خلفا للرئيس المنتهية ولايته نجدت سيزر.

وحصل غل خلال التصويت الثلاثاء على أغلبية 339 صوتا من أصل 550 هم أعضاء البرلمان.

وكان متوقعا ان يحصل غول بسهولة على الاغلبية البسيطة ليتم تعيينه رئيسا لتركيا وذلك بالنظر الى ان حزبه (الحاكم) حزب العدالة والتنمية اصبح يملك 340 مقعدا في البرلمان اثر الانتخابات التشريعية التي نظمت في 22 تموز/يوليو الماضي.

وكان غول حصل على التوالي على 340 و337 صوتا في الدورين السابقين من الانتخابات الرئاسية في البرلمان في 20 و24 آب/اغسطس حين كان اختياره يطلب الحصول على اغلبية الثلثين اي 367 صوتا.

وكان ترشح غل للمنصب في المرة الاولى في نيسان/ابريل دفع ملايين الاتراك للتظاهر دعما للعلمانية وسط تلويح من الجيش بالتدخل.

وتعطلت عملية انتخابه للمنصب بسبب عدم موافقة احزاب المعارضة على تعيين شخصية قادمة من الاوساط الاسلامية على راس تركيا العلمانية.

وذكر الجيش التركي الاثنين في بيان لمناسبة إحياء يوم القوات المسلحة الذي يوافق 30 آب/اغسطس انه "لن يقوم باي تنازل (..) عن واجبه في حماية الجمهورية التركية دولة القانون العلمانية والاجتماعية".

وينفي حزب العدالة والتنمية سعيه الى اعادة النظر في العلمانية ووعد غول مرارا بالدفاع عن مبدأ فصل الدين عن الدولة.

غير ان معارضيه لا يزالون يشككون في نواياه معتبرين ان رجلا سخر في الماضي من توجه تركيا الغربي وترتدي زوجته الحجاب الذي يعتبر من قبل العلمانيين رمزا للاسلام السياسي، لا يمكن ان يمثل الجمهورية التركية.

وفي خطوة ستعزز من موقع غل الجديد سارعت المفوضية الاوروبية الى تهنئة غل بانتخابه رئيسا لتركيا قائلة إن انتخابه قد يعطي قوة دافعة لجهود بلاده للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

وقال رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو في بيان "هذا يتيح فرصة لمنح عملية الانضمام الى الاتحاد الاوروبي قوة دافعة جديدة ومباشرة وايجابية من خلال تحقيق تقدم في عدد من المجالات المهمة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك