إيران: السفارة الافتراضية الاميركية تهدف للتجسس

منشور 12 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 09:02
السفارة الاميركية في طهران مغلقة بعدما هوجمت ابان الثورة في 1980
السفارة الاميركية في طهران مغلقة بعدما هوجمت ابان الثورة في 1980

حذر وزير الاستخبارات الايراني حيدر مصلحي الايرانيين وخصوصا الشبان من الدخول إلى موقع "السفارة الافتراضية" الذي افتتحته الولايات المتحدة على الانترنت ويهدف في نظره إلى دفعهم نحو "التجسس".

ونقلت وسائل الاعلام عن الوزير قوله الاثنين إن انشاء هذا الموقع الالكتروني يشكل "طعما أو شبكة لايقاع شعبنا في شرك التجسس، وخصوصا الشبان الذين يتوجب عليهم التيقظ".

واضاف مصلحي محذرا ان السفارة الامريكية في طهران المغلقة بعدما هاجمها ثوار ابان الثورة في 1980، "كانت وكرا للجواسيس استولت عليه الامة (...) وكذلك هي السفارة الافتراضية التي ستلقى المصير نفسه".

والعقلاات الدبلوماسية مقطوعة بين الولايات المتحدة وايران منذ الهجوم على السفارة الامريكية واحتجاز اكثر من خمسين دبلوماسيا رهائن خلال خمسة عشر شهرا.

وكانت واشنطن اعلنت الثلاثاء اقامة "سفارة افتراضية" يمكن الوصول اليها من خلال عنوان (ايران.يو اس امباسي.غوف) وفيها بيانات امريكية بالانكليزية والفارسية ومعلومات حول تاشيرات الدخول الى الولايات المتحدة واخبار من وكالة انباء (صوت امريكا) بالاضافة إلى أدوات للتواصل من خلال المنتديات الاجتماعية.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في رسالة فيديو على الموقع "بما ان الولايات المتحدة وايران لا علاقات دبلوماسية بينهما، ضاعت فرص مهمة للحوار معكم، اقصد المواطنين الايرانيين".

واضافت "اليوم يمكننا استخدام تقنيات جديدة لجسر الهوة وتعزيز تفاهم اكبر بين بلدينا وشعبي بلدينا، ولهذا اسسنا هذه السفارة الافتراضية".

لكن طهران حجبت هذا الموقع على الفور مثلما فعلت بالنسبة لالاف المواقع الاخرى مثل فيسبوك ومواقع معظم وسائل الاعلام الغربية.

وبدلا من ذلك يمكن لمتصفحي الانترنت الايرانيين ان يقرأوا رسالة بالفارسية تقول "بموجب قوانين جرائم الكمبيوتر، فانه لا يمكن الدخول الى هذا الموقع".

الا ان واشنطن دانت حجب الموقع واعتبرت أن "الحكومة الايرانية اظهرت مرة جديدة التزامها بوضع ستار الكتروني للمراقبة والرقابة حول الشعب".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك