إيران ستنسحب من محادثات سوريا إن لم تكن بناءة

منشور 02 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 04:49
حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني
حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني

ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية يوم الاثنين أن طهران ستنسحب من محادثات السلام بشأن سوريا إذا تبيّن أنها غير بناءة مشيرة إلى "الدور السلبي" الذي تلعبه السعودية خصمها الرئيسي في المنطقة.
والتقت قوى إقليمية وعالمية بينها إيران والسعودية في فيينا يوم الجمعة لمناقشة حل سياسي للحرب الأهلية في سوريا لكنها فشلت كما كان متوقعا في التوصل الى توافق بشأن مصير الرئيس السوري بشار الأسد.
وتدعم إيران وروسيا الأسد في حين تساند السعودية المعارضة السورية التي تسعى للإطاحة به.
ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني قوله "في الجولة الأولى من المحادثات لعبت بعض الدول وخاصة السعودية دورا سلبيا وغير بناء... لن تشارك إيران إن لم تكن المحادثات مثمرة."
وفي مؤتمر أمني إقليمي في البحرين يوم السبت قال وزير الخارجية السعودي عادل الحبير إن أحد العوائق الرئيسية في طريق التوصل إلى اتفاق في المحادثات في فيينا يتعلق بتوقيت رحيل الأسد عن السلطة.
وأشار إلى أن العقبة الثانية تتعلق بتوقيت وسبل انسحاب القوات الأجنبية من سوريا وخصوصا القوات الإيرانية التي قال إن الرياض تعتبرها قوة احتلال.
وقبل الاجتماع قال الجبير إن الرياض تشارك في المحادثات لتختبر نوايا إيران وروسيا ولترى ما إذا كانت هناك أي إمكانية لتقديم تنازلات من جانبهما بشأن مصير الأسد.
وأشار عبد اللهيان إلى أن الجبير يصر على "أن يقرر الموجودون في الاجتماع مصير الرئيس الشرعي لسوريا.. عوضا عن الشعب السوري" نافيا إرسال إيران اي قوات مقاتلة الى سوريا.
وأضاف "إنهم مستشارون عسكريون ذهبوا بناء على طلب النظام السوري لمحاربة الإرهاب."
وتابع "قلنا إن إيران عززت تواجدها في سوريا في الأسابيع الأخيرة . ولا دخل للسعودية في كيفية محاربة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للإرهاب."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك