إيران وحزب الله يحولان سوريا جبهة ضد إسرائيل!

منشور 22 آذار / مارس 2017 - 10:37
في مطلع 2015، نفذ حزب الله وإيران هجوماً كبيراً لإقامة جبهة في الجولان
في مطلع 2015، نفذ حزب الله وإيران هجوماً كبيراً لإقامة جبهة في الجولان

كتب المحلل العسكري الإسرائيلي رون بن يشائي في بوابة "يديعوت أحرونوت" على الإنترنت، إن إيران وحزب الله يحاولان تحويل سوريا جبهة ثانية في حربهما على إسرائيل، في الوقت الذي يخشى الحزب واللبنانيون أن تدمر الدولة العبرية لبنان في جهودها للقضاء على الحزب.

ويقول يشائي إنه فيما يحاول الحزب تخزين أسلحة متطورة، تكثف إسرائيل الهجمات عليه. فالعدد المتزايد للغارات أخيراً على سوريا والتي نسبت إلى سلاح الجو الإسرائيلي والتصعيد في الرد السوري، هما جزء مما يمكن اعتباره معركة على الحرب المقبلة. فإيران وحزب الله أطلقا هذه المعركة في محاولة لتحويل سوريا إلى جبهة جديدة ضد إسرائيل، إذا اندلعت حرب بين أي منهما وإسرائيل.

ويلفت المحلل إلى أن حزب الله واللبنانيين خائفون من أن تدمر إسرائيل لبنان في حرب مقبلة تقصف خلالها معاقل المنظمة الإرهابية ومواقع إطلاق الصواريخ في جنوب لبنان. ويرى أن الحزب وإيران استنفدا إلى حد ما احتمالات تحويل لبنان إلى قاعدة عملياتهم ضد إسرائيل وسكانها الشماليين. لهذا السبب هم يحتاجون إلى جبهة جديدة يستخدمونها لإطلاق صواريخ وطائرات من دون طيار إلى وسط إسرائيل، وفي الوقت نفسه شن عمليات إرهابية ضد المناطق الحدودية في شمال البلاد.

ولهذا السبب يريدون إقامة قاعدة لهم في الجولان. ففي مطلع 2015، نفذ حزب الله وإيران هجوماً كبيراً لإقامة هذه الجبهة في الجولان السوري، ولكن تلك المحاولة أجهضت عندما استهدفت، بحسب تقارير، قافلة تنقل قادة تلك الجبهة، بمن فيهم جهاد مغنية وبريغادير جنرال إيراني وقادة في الجيش السوري.

وبعد تلك الاغتيالات، تراجعت الجهود لتحويل الجولان جبهة جديدة ضد إسرائيل. ولكن ثمة محاولة جديدة مختلفة قليلاً تجري منذ نهاية 2016. وهذه المرة لا تقتصر الفكرة على استخدام الجبهة الأمامية للجولان قاعدة يمكن إطلاق عمليات وصواريخ منها، وإنما تحويل سوريا كلها إلى قاعدة جديدة لعمليات حزب الله وإيران.

ويرى يشائي أن سبباً محتملاً لهذه الجهود المتجددة هي الصعوبات المتزايدة التي تواجهها إيران في نقل أسلحة نوعية واستراتيجية إلى حزب الله في لبنان عبر سوريا. ومن المحتمل أن يكون الإيرانيون وحزب الله أدركوا أن جهودهم صارت مكشوفة مع إشارة تقارير إلى هجمات ضد عدد كبير من الشحنات.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك