ابن لادن يعرض الصلح على اوروبا

منشور 15 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

في ما يلي ابرز المقاطع التي وردت في التسجيل الصوتي الذي بثته قناتا "العربية" و"الجزيرة" الفضائيتان اليوم الخميس.  

"ماحدث في 11 ايلول/سبتمبر و11 آذار/مارس بضاعتكم ردت اليكم".  

"نحيطكم علما بان وصفكم لنا ولاعمالنا بالارهاب هو بالضرورة وصف لانفسكم واعمالكم حيث ان الافعال من جنسه وان رد فعلنا هو رد فعل لاعمالكم التي هي تدمير وقتل لاهلنا كما في افغانستان والعراق وفلسطين ويكفيكم شاهدا الحدث الذي روع العالم بقتل المسن والمقعد الشيخ احمد ياسين رحمه الله (...) نعاهد الله بان نقتص له من اميركا (...) ففي اي ملة قتالك ابرياء وقتلانا هباء (...) في اي مذهب دماؤكم دماء ودماؤنا ماء".  

"ساستكم ومن سار على نهجهم الذين يصرون على تجاهل المشكلة الحقيقية باحتلال فلسطين كلها ويبالغون في الكذب والمغالطة في حقنا بالدفاع والمقاومة (...) لا يحترمون انفسهم ويستخفون بدماء مواطني الشعوب، ما يزيد من سفك دمائكم بدل حقنها".  

"بعد النظر في الاحداث التي جرت وتجري من قتل في بلادنا وبلادكم تظهر حقيقة مهمة هي ان الظلم واقع علينا وعليكم من ساستكم الذين يرسلون ابناءكم رغم اعتراضكم الى بلادنا ليقتلوا ويقتلوا (...) في مصلحة الطرفين ان يفوتا الفرصة على الذين يسفكون دماء الشعوب من اجل مصالحهم الشخصية الضيقة وتبعيتهم لعصابة البيت الابيض  

"هذه الحرب تدر مليارات الدولارات على الشركات الكبرى سواء التي تصنع السلاح او تلك التي تقوم باعادة الاعمار كشركة هاليبرتون واخواتها وبناتها. فمن المستفيد من ايقاظ هذه الحرب وسفك الدماء، انهم تجار الحروب مصاصو دماء الشعوب الذين يديرون سياسة الدنيا من وراء ستار هو الرئيس بوش ومن يدور في فلكه من زعماء ومؤسسات اعلامية عالمية كبرى".  

"الامم المتحدة تقنن العلاقة بين سادة الفيتو وعبيد الجمعية العمومية ان بعض ادوات من تضليل الشعوب واستغلالها فهؤلاء كلهم هم مجاميع الخطر القاتل على العالم اجمع والذي يشكل اللوبي الصهيوني احد اخطر واصعب ارقامها ونحن مصممون (...) على مواصلة قتالهم".  

"بناء على ما تقدم ولتفويت الفرصة على تجار الحروب وكرد على التفاعل الايجابي الذي اظهرته الاحداث الاخيرة واستطلاعات الرأي هي ان معظم الشعوب الاوروبية راغبة في الصلح لذا فاني ارجو من الصادقين لا سيما العلماء والدعاة والتجار ان يشكلوا لجنة دائمة لتوعية الشعوب الاورويبة لعدالة قضايانا واولها فلسطين مستفيدين من امكانية الاعلام الهائل".  

"كما انني اقدم مبادرة صلح لهم جوهرها التزامنا بايقاف العمليات ضد كل دولة تلتزم بعدم الاعتداء على المسلمين والتدخل في شؤونهم ومن ذلك المؤامرة الاميركية على العالم الاسلامي الكبير (...) هذا الصلح يمكن ان ان يجدد في حال انتهاء المدة الموقعة مع الحكومة الاولى وقيام حكومة ثانية برضى الطرفين وسريان الصلح يبدأ مع خروج آخر جندي لها من بلادنا وباب الصلح مفتوح لمدة ثلاثة اشهر من تاريخ اعلان هذا البيان (...) فمن اراد الصلح فها قد اجزناه".  

"اوقفوا سفك دماءنا لتحفظوا دماءكم وهذه المعادلة السهلة الصعبة حلها بايديكم وانتم تعلمون ان الامر يتسع للتضاعف كلما تأخرتم وعندها فلا تلومونا ولوموا انفسكم".  

"العاقل لا يرتبط بامنه وماله وبنيه لارضاء كذاب البيت الابيض اذ لو كان صادقا في دعواه للسلام لما قال عن باقر الحوامل في صبرا وشاتيلا (...) رجل سلام (...) ولما كذب على الناس وقال اننا نكره الحرية ونقتل لمجرد القتل والواقع يصدقنا ويكذبه، فالقتل للروس كان بعد غزوهم لافغانستان والشيشان والقتل للاوروبيين كان بعض غزوهم للعراق وافغانستان والقتل للاميركيين يوم نيويورك كان بعد دعمهم لليهود في فلسطين وغزوهم جزيرة العرب والقتل لهم في الصومال كان بعد غزوهم لها في عملية اعادة الامل".

مواضيع ممكن أن تعجبك