اتهام سوري للاغلبية اللبنانية بالتوجه نحو المزيد من التصعيد

منشور 09 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:08

شنت صحيفة "البعث" الرسمية السورية الثلاثاء هجوم عنيفا على قوى الاغلبية البرلمانية في لبنان متهمة اياها "بفتح الابواب الواسعة امام التدخل الخارجي" وبالتوجه "نحو مزيد من التصعيد".

وكتبت الصحيفة في افتتاحيتها "اطاحت ردود فعل فريق السلطة في لبنان على خطاب الأمين العام لحزب الله بكل الأجواء الإيجابية التي تبدت في اعقاب جلسة البرلمان الأولى لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، وقد جاءت هذه الردود الهستيرية لتؤكد بما لا يدع مجالا للشك نية وعزم هذا الفريق بالتوجه نحو مزيد من التصعيد".

وكان السيد حسن نصرالله اكد الجمعة ان حل ازمة انتخاب رئيس جديد للجمهورية لا يمكن ان يتم الا عن طريق التوافق بين الموالاة والمعارضة على شخصه، او بتعديل الدستور ليتم انتخابه من الشعب مباشرة.

وتساءلت الصحيفة "اي جهة يريدون اخذ لبنان نحوها من خلال نهج التصعيد والتصادم ومحاولة استدراج المعارضة الى مواقف على المستوى نفسه".

وتابعت الصحيفة "المضحك حقيقة في تصريحات الفريق الشباطي هو التأكيد على السيادة والاستقلال والقرار الحر ولبننة الاستحقاق الرئاسي في وقت يمضي فيه قادة هذا الفريق اوقاتهم في العواصم الغربية يستجدون الحلول دون ادنى التفاتة منهم الى كل المبادرات الوفاقية وفي مقدمتها مبادرة (رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه) بري التي تؤكد على التلاقي وقطع الطريق على التدخل الخارجي".

وكان بري اعلن في 31 آب/اغسطس ان المعارضة المدعومة من سوريا وايران، على استعداد للتخلي عن مطلبها بشأن اقامة حكومة وحدة وطنية في حال اتفقت الاحزاب اللبنانية وخاصة الاغلبية المناهضة لسوريا، على اسم مرشح توافقي للرئاسة.

واضافت الصحيفة "كيف يستوي هذا المطلب مع استجداء فريق السلطة وفتحه الابواب الواسعة للتدخل الخارجي".

وتابعت افتتاحية صحيفة "البعث" "ان هذا الفريق (..) ارتضى لنفسه ان يكون بيدقا في سياق خيارات مشروع اميركي اسرائيلي كبير (...) وغاب عن ذهنه انه يتحرك طوع بنان سيده الذي لا يرى في لبنان الا حلقة يمكن من خلالها بعث الحياة في مشروعه الذي بدأ في العراق وانهزم في تموز/يوليو ويريد معاقبة لبنان المقاوم والحضاري والتعددي على خياراته".

وكان الرئيس الاميركي جورج بوش اعلن الخميس الماضي انه "قلق للغاية ازاء تدخل اجنبي" من دول مثل سوريا في الانتخابات الرئاسية المقبلة في لبنان وذلك في ختام لقائه رئيس الغالبية النيابية في لبنان سعد الحريري.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك