اجتماعات أستانا تتواصل وتوقعات باتفاق على ملف المعتقلين

منشور 22 كانون الأوّل / ديسمبر 2017 - 06:48
اللقاءات انطلقت الخميس بمشاركة وفد النظام والمعارضة وممثلين عن دول إقليمية
اللقاءات انطلقت الخميس بمشاركة وفد النظام والمعارضة وممثلين عن دول إقليمية

تتواصل الجمعة في العاصمة الكازاخية أستانا، اجتماعات ولقاءات أستانا - 8، بين وفود الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران، والأطراف الأخرى المشاركة، وسط توقعات بالتوصل لاتفاق بما يخص المعتقلين.

وانتقلت الوفود المشاركة في المؤتمر إلى فندق ريكسوس، الذي ستنعقد فيه الاجتماعات اليوم، بما فيهم وفد المعارضة السورية المسلحة، ومن المنتظر استمرار اللقاءات الثنائية والثلاثية التقنية قبل الظهر.

 

اقرأ أيضا: انطلاق اجتماعات "أستانا 8" بلقاءات ثنائية.. هذا ما تبحثه

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مراسلها قوله إنه عقب إتمام اللقاءات في جلسات قبل الظهر، يتوقع الانتقال إلى الجلسة الرسمية الرئيسية والختامية بنفس الوقت، والتي تجمع كل الوفود المشاركة، من أجل تلاوة البيان الختامي.


وبحسب الأناضول: "يجري العمل واللقاء بكثافة من أجل إتمام ملف المعتقلين، بتشكيل لجنة عمل خاصة بها، فضلا عن ملف نزع الألغام، ومناقشة منطقة خفض التوتر في إدلب، وأخيرا بحث مصير مؤتمر سوتشي".

وقال مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، الخميس، إن "العمل جار على وثيقة مجموعة العمل لتبادل المعتقلين في سوريا، وذلك بين الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده لافرنتييف في أستانا، بعد انتهاء اجتماعات اليوم الأول التي شهدت اجتماعات تقنية ثنائية وثلاثية.

وعن موضوع المعتقلين الذي يعتبر من أهم مواضيع المؤتمر، قال لافرنتييف إن "العمل جار على وثيقة مجموعة العمل لتبادل المعتقلين في سوريا، والأمر يتطلب خطوات من قبل الحكومة والمعارضة".

وأضاف أن "القرار المتعلق بالمعتقلين سيتضح غدا (اليوم)، والضامنين يتشاورون مع قياداتهم في عواصمهم".

والخميس، أعرب رئيس قسم الشؤون الآسيوية الأفريقية بالخارجية الكازاخية، حيدر بك توماتوف، في تصريحات إعلامية، عن تفاؤل بلاده بالجولة الثامنة من مؤتمر أستانة، بتحقيق نتائج ملموسة.

وشدد توماتوف على أن المعتقلين "موضوع مهم، وتوليه جميع الوفود أهمية كبيرة، والأخيرة متفائلة بتحقيق الأطراف نتيجة ملموسة؛ وذلك لأن الأطراف الضامنة والمعارضة المسلحة، لديها أمال كبيرة بهذا الخصوص".

ويشارك في المؤتمر، الذي انطلق الخميش، ويختتم اليوم، إلى جانب الدول الضامنة ووفدي النظام والمعارضة، وفود من الأمم المتحدة والأردن وأمريكا كمراقبين، فضلًا عن تواجد ممثلين عن الدول الأوروبية وغيرها.

وكما جرت العادة، فإن مستشار وزارة الخارجية التركية، سداد أونال، يترأس وفد بلاده، فيما يترأس الوفد الروسي، ألكساندر لافرنتيف، مبعوث الرئيس فلاديمير بوتين، الخاص بشؤون التسوية في سوريا، ويرأس الوفد الإيراني، مساعد وزير الخارجية حسين أنصاري.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك