احتجاجات جنوب العراق توقف العمل في موانئ وحقول نفطية

منشور 20 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 03:55
العراق
العراق

أدت الاحتجاجات المتواصلة منذ أسابيع ضد الطبقة السياسية والمطالبة بـ “إسقاط النظام” في العراق، إلى وقف العمل الأربعاء في موانئ وحقول نفط، بحسب مصادر رسمية ومراسلين.

وفي محافظة البصرة الغنية بالنفط في جنوب البلاد، أفاد مراسل بأن المتظاهرين واصلوا قطع الطرق المؤدية إلى ميناءي خور الزبير وأم قصر، وحقول الرميلة النفطية، ما أدى إلى توقف العمل فيها.

وأكد مصدر رسمي في دائرة موانئ البصرة أن ميناءي “أم قصر وخور الزبير توقفا بالكامل بسبب الاحتجاجات في البصرة”، قبل أن يتم إعادة العمل بعد ساعات في خور الزبير “بعد الاتفاق مع المتظاهرين”.

وأفاد مصدر رسمي آخر بـ”توقف الاستيراد والتصدير بسبب عدم تمكن الشاحنات من الدخول إلى ميناءي خور الزبير وأم قصر”، وهما من الأبرز لتصدير المشتقات النفطية واستيرادها، إضافة الى سلع مختلفة.

ويعد ميناء أم قصر حيويا لاستيراد المواد الغذائية والأدوية.

وليست المرة الأولى التي تؤدي فيها الاحتجاجات إلى قطع الطرق المؤدية الى موانئ البصرة، حيث المنافذ البحرية الوحيدة للبلاد. ويؤدي القطع إلى منع خروج ودخول الشاحنات والصهاريج من الميناءين وإليهما.

وتهز احتجاجات انطلقت منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر، بغداد وبعض مدن جنوب العراق، مطالبة بـ “إسقاط النظام” والقيام بإصلاحات واسعة، متهمة الطبقة السياسية بـ “الفساد” و”الفشل” في إدارة البلاد.

وقتل أكثر من 330 شخصاً، غالبيتهم من المتظاهرين، منذ بدء موجة الاحتجاجات.

وفي وسط بغداد حيث أضحت ساحة التحرير رمزا للتحركات والاحتجاجات، تجمع الآلاف الأربعاء غالبيتهم من تلامذة المدارس وطلاب الجامعات، وذلك غداة جلسة للبرلمان بحثت تعديلا وزاريا محتملا في حكومة عادل عبد المهدي، ومشروع قانون جديد للانتخابات، وعددا من الخطوات الإصلاحية التي يصر المتظاهرون على أنها لا تلبي كامل مطالبهم.

وقال المتظاهر يونس (28 عاما) في ساحة التحرير إن “جلسة أمس كانت لخدمة مصالحهم الشخصية، ولا تخدم الشعب”.

وأضاف: “نريد تغيير الحكومة وحل الأحزاب” السياسية.

في سياق متصل، أفاد مصدر في الشرطة بأن المتظاهرين حاولوا خلال ساعات الليل وفي وقت مبكر صباح الأربعاء، عبور جسري السنك والأحرار، ما دفع قوات الأمن إلى إطلاق قنابل مسيلة للدموع تجاههم.

وتسبب ذلك بحالات اختناق بين المتظاهرين، بحسب المصدر ذاته.

وأدت الاحتجاجات الى قطع ثلاثة جسور رئيسية بين شطري بغداد، هي الجمهورية والأحرار والسنك. ويسعى المتظاهرون بشكل متكرر لفك الطوق المفروض من القوات الأمنية على هذه الجسور، والعبور من الرصافة إلى الكرخ حيث تقع المنطقة الخضراء التي تضم غالبية المقار الحكومية والعديد من السفارات الأجنبية، وهو ما تقوم قوات الأمن بصده.

وكان البرلمان العراقي قد عقد مساء الثلاثاء جلسة خصصت للبحث في تعديلات وزارية محتملة والقراءة الأولى لمشروع قانون انتخابي جديد.

وأتت هذه الجلسة غداة اجتماع للكتل السياسية التي تمثل أطرافا رئيسية في الحكومة، ضم الرئيس برهم صالح ورئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني وقادة كتل سياسية بينهم رئيسا الوزراء السابقان حيدر العبادي ونوري المالكي وقادة في قوات الحشد الشعبي، لكن بغياب عبد المهدي.

وأمهل المجتمعون الحكومة 45 يوما (نهاية 2019) لتنفيذ الإصلاحات التي وعدت بها “وفي حال عجزت عن ذلك سيتم سحب الثقة عنها”، وتعديل قانون الانتخابات “بشكل عادل لتوفير فرص متكافئة للفوز للمرشحين المستقلين”. كما أمهلوا البرلمان المدة ذاتها “لإقرار القوانين التي طالب بها المتظاهرون”، وإلا سيدعون الى انتخابات تشريعية مبكرة. (أ ف ب)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك