احتفالات لبنانية بحسم معركة البارد وغموض حول مصير العبسي

منشور 02 أيلول / سبتمبر 2007 - 10:08
تضاربت المعلومات حول فرار او مصرع شاكر العبسي زعيم تنظيم فتح الاسلام الذي قاد معركة طاحنة ضد الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد لمدة 100 يوم، حسمها الاخير امس الاحد، واتخذت الفصائل تدابير امنية خشية لجوء فلول التنظيم المذكور لمخيم البداوي

مصير العبسي غامض

قالت مصادر امنية لبنانية إن من المعتقد ان زعيم جماعة فتح الاسلام المتشددة شاكر العبسي قتل في القتال مع قوات الجيش اللبناني يوم الاحد. واضافت ان أحد المعتقلين من فتح الاسلام تعرف على جثة متشدد قتل قرب مخيم نهر البارد على انها جثة العبسي لكن الجيش يجري فحوص الحمض النووي لتأكيد أنه صاحب الجثة

وفي وقت سابق قال الجيش اللبناني انه لم يعثر على جثة شاكر العبسي بين الجثث التي بحوزته وذلك بعد يوم من تسليم جثة المسؤول الثاني في التنظيم الملقب بابي هريرة الى ذويه ودفنه في مدينة طرابلس

تدابير امنية في المخيمات

فيما نزل الاف اللبنانيين الى الشوارع احتفالا بانتهاء معركة نهر البارد وسقوط المخيم بعد معركة امتدت لاكثر من مئة يوم فقد استنفرت الفصائل الفلسطينية قواتها في الشمال عقدت إجتماعا طارئا لها قبل ظهر الاحد في مكتب تنظيم "الصاعقة" في مخيم البداوي، أصدرت على إثره بيانا أوضحت فيه أنها "تدارست فيه المستجدات الأمنية الناشئة في المنطقة، في ضوء فرار مجموعات ما يسمى "فتح الإسلام" من مخيم نهر البارد، وتصدي الجيش اللبناني لها، وما ترافق معها من تسريبات إعلامية عن هروب المدعو شاكر العبسي برفقة مجموعته. فقد اتخذت الفصائل سلسلة تدابير وإجراءات أمنية في مخيم البداوي وجواره، لمنع تسلل أي من هؤلاء إلى المخيم بالتنسيق مع الجيش اللبناني، وشكلت لجنة متابعة لهذه الغاية من الفصائل، وعززت القوة الأمنية المشتركة بمشاركة جميع القوى".

عمليات تمشيط

وقامت دوريات الجيش اللبناني بعمليات بحث وتمشيط في الحقول والبساتين المجاورة بحثا عن المسلحين الفارين. وشاركت الطائرات العمودية في عملية البحث والمطاردة لعناصر فتح الإسلام الذي حاولوا الفرار. كما دعا الجيش المواطنين في المنطقة الى الابلاغ عن وجود المسلحين الذين قد يكونوا نجحوا في الفرار من المخيم. وقالت وكالة الانباء الفرنسية ان عشرات العربات المدرعة والسيارات العسكرية تدفقت الى المنطقة المحيطة بالمخيم. كما قامت قوات الامن اللبنانية بعمليات تمشيط واسعة للمناطق المحيطة بالمخيم مستخدمة الرشاشات الثقيلة واغلق الطريق الذي يمر بجانب المخيم باتجاه الحدود السورية اضافة الى اقامة العديد من نقاط التفتيش على الطرق وخاصة الطريق المؤدية الى العاصمة بيروت. وشوهدت سيارات الاسعاف تنقل القتلى من المخيم الى المشافي.

انتهاء المعركة

وقد أعلن الجيش اللبناني الأحد، سيطرته الكاملة على مخيم "نهر البارد" للاجئين الفلسطينيين، شمالي العاصمة بيروت، بعد انتهاء مواجهات دامت أكثر من ثلاثة شهور، مع مسلحي جماعة "فتح الإسلام"، التي يشتبه في أن لها علاقة بتنظيم "القاعدة."

وأكد مسؤولون لبنانيون أن الاشتباكات التي اندلعت في مخيم "نهر البارد" في العشرين من مايو/ أيار الماضي، قد توقفت تماماً، بعد قليل من إعلان الجيش اللبناني مقتل نحو 32 مسلحاً من "فتح الإسلام"، واعتقال أكثر من 15 آخرين، أثناء محاولتهم الفرار من المخيم. وأشار الجيش اللبناني، في بيان أصدره في وقت سابق الأحد، إلى سقوط قتيلين بين صفوفه، لترتفع محصلة قتلاه خلال المواجهات إلى 155 قتيلاً، فيما لم تُعرف على الفور حصيلة القتلى بين عناصر الجماعة المسلحة. وجاء في البيان: "هاجمت مليشيات فتح الإسلام مواقع للجيش في محاولة يائسة للفرار من مخيم نهر البارد في الفجر"، وتابع قائلاً: "الجيش اللبناني واجه المليشيات، وقتل وأسر أعداداً كبيرة منهم."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك