ادانة فرنسي وجزائري في هولندا بتهمة الارهاب

منشور 21 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

دانت محكمة الاستئناف في لاهاي الاثنين الفرنسي الذي اعتنق الاسلام جيروم كورتاييه والجزائري عبد الغني ربيعة وحكمت عل كل منهما بالسجن ستة واربعة اشهر على التوالي لانتمائهما الى منظمة ارهابية كانت تدبر لاعتداءات مناهضة للولايات المتحدة. 

وهي الادانة الاولى التي تصدر عن القضاء الهولندي بحق اسلاميين متطرفين في قضية ارهاب.  

وجاء في الحكم ان الرجلين اللذين اعتقلا في روتردام (جنوب غرب) في ايلول (سبتمبر) 2001، ادينا بالانتماء "الى منظمة اجرامية دولية من بين اهدافها تنفيذ هجمات ارهابية على اهداف اميركية في فرنسا وبلجيكا". 

وقد وجه لهما القضاء تهمة التورط في الاعداد للاعتداء على السفارة الاميركية في باريس في 2001 انطلاقا من روتردام حيث كانا يقيمان. 

وكان مقررا ان ينفذ التونسي نزار الطرابلسي الذي اعتقل في بلجيكا في 2001، هذا الاعتداء في حين كان الفرنسي-الجزائري جمال بغال المعتقل في فرنسا مكلفا بالاشراف عليه. 

الا ان محكمة الاستئناف اعتبرت ان ربيعة وكورتاييه لم يشاركا "مباشرة في تدبير الاعتداءات". 

وكان اخلي سبيل الرجلين اللذين لم يحضرا الجلسة، اثر مثولهما امام محكمة ابتدائية في كانون الاول (ديسمبر) 2002. 

ورجح القضاء الهولندي ان يكون جيروم كورتاييه (29 سنة) العامل في تجارة اللحوم الباردة، حاليا في فرنسا في حين قد يكون عبد الغني ربيعة متواجدا في الجزائر بعد ان طردته هولندا. 

واعلن ناطق باسم النيابة "سيدرج اسمهما في سجل المطلوبين دوليا حتى اعتقالهما. فاذا عثرت عليهما السلطات فستكون اجراءات احالتهما الى احد سجون هولندا سريعة". 

يشار الى ان جيرموم كورتاييه هو شقيق دافيد كورتاييه الذي صدر في حقه في فرنسا حكم بالسجن سنتين في الخامس والعشرين من ايار (مايو) الماضي بعد ادانته بالانتماء الى عصابة اجرامية ذات اهداف ارهابية. 

واوضح جيروم كورتاييه خلال جلسات المحكمة الابتدائية انه اعتنق الاسلام بعد ان تبين له "كل الخير" الذي ناله شقيقه دافيد من ذلك. ونفى حينها اي مشاركة في التدبير لاعتداءات معترفا فقط بانه قام بتزوير بطاقات سحب مصرفية. 

وقد اعتقل جيروم كورتاييه في روتردام حيث كان يقيم في نفس الشقة التي اعتقل فيها الاشخاص الاربعة الملاحقون في نفس القضية. 

كما حكم على اثنين اخرين كان يسكنان نفس الشقة في شارع كيمبيناير، الجزائري ر. ايدوقي وعادل الطبيشي اليوم الاثنين بالسجن 18 و12 شهرا "لانتمائهما الى تنظيم اجرامي ينشط في تزوير جوازات السفر". 

واخلي سبيل المشتبه فيه الخامس وهو هولندي من اصل اثيوبي ويدعى سعد ابراهيم. 

وكان القضاء الهولندي في كانون الاول (ديسمبر) 2002 اخلى سبيل المتهمين الاربعة لكن قضاة محكمة روتردام (جنوب غرب) اعتبروا حينها ان الادلة التي جمعت كانت غير كافية. 

وقال القضاة حينها ان الادلة التي قدمتها اجهزة الاستخبارات الهولندية كانت غير مقبولة. 

وفي المقابل اعتبرت محكمة الاستئناف ان العناصر التي قدمتها اجهزة الاستخبارات مقبولة لدى القضاء. 

مواضيع ممكن أن تعجبك