ادراج اسم أحمد شفيق في القائمة النهائية للمرشحين لرئاسة مصر

منشور 26 نيسان / أبريل 2012 - 07:49
مؤتمر صحفي للجنة العليا لانتخابات الرئاسة في القاهرة
مؤتمر صحفي للجنة العليا لانتخابات الرئاسة في القاهرة

 أعلن رئيس لجنة الانتخابات الرئاسية بمصر المستشار فاروق سلطان يوم الخميس ادراج اسم أحمد شفيق اخر رئيس للوزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك بالقائمة النهائية للمرشحين لرئاسة الدولة.
ورد سلطان على سؤال في مؤتمر صحفي عن امكانية تأجيل الانتخابات لما يقال عن مشكلات تعترضها قائلا ان اللجنة ماضية في عملها "الا اذا رأت السلطات المختصة في الدولة وقف الانتخابات (فان) هذا يخرج عن اختصاص اللجنة."
ويختص بالدعوة للانتخابات أو وقف اجرائها المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون مصر منذ الاطاحة بمبارك في انتفاضة شعبية مطلع العام الماضي.
وكان عضو بالمجلس الاعلى للقوات المسلحة قال ان الانتخابات الرئاسية ستجرى في موعدها الشهر المقبل سواء تمكنت جمعية تأسيسية لوضع دستور البلاد الجديد من انجاز مهمتها أم لم تتمكن.
لكن رئيس المجلس العسكري المشير محمد حسين طنطاوي قال قبل أيام ان دستورا جديدا يجب أن ينجز قبل أن يتقلد رئيس الدولة الجديد منصبه.
وتسببت خلافات سياسية في تعثر اللجنة التأسيسية المؤلفة من مئة عضو والتي اختارها الاعضاء المنتخبون في البرلمان ثم صدر حكم قضائي ببطلان تشكيلها.
ويحاول مجلسا الشعب والشورى انتخاب جمعية تأسيسة جديدة لكن محاولاتهما تتعثر لاستمرار الفشل في اتفاق على معايير تشكيلها.
وقال سلطان ان شفيق الذي كانت اللجنة استبعدته من قائمة المرشحين قبل يومين طعن أمامها على قانون أصدره مجلس الشعب هذا الشهر يقضي بحرمان كل من عمل خلال السنوات العشر السابقة على 11 فبراير شباط سنة 2011 رئيسا للجمهورية أو نائبا له أو رئيسا للوزراء أو رئيسا للحزب الوطني الديمقراطي المنحل أو أمينا عاما له أو كان عضوا بمكتبه السياسي أو أمانته العامة من مباشرة حقوقه السياسية وان اللجنة قبلت الطعن.
وأضاف أن الطعن استند الى أن القانون الجديد غير دستوري وأن اللجنة أحالت طعنه الى المحكمة الدستورية العليا للفصل فيه لكنها تواصل خطوات اجراء الانتخابات.
وقال سلطان الذي يرأس المحكمة الدستورية العليا أيضا "بعد سماع أقواله ودفاعه ودفعه بعدم دستورية القانون سالف الذكر قررت اللجنة وقف تنفيذ قرار استبعاده وادراجه في القائمة النهائية للمرشحين مع احالة القانون الى المحكمة الدستورية العليا للفصل في دستورية ذلك القانون."
ومن المقرر اجراء الانتخابات في داخل البلاد يومي 23 و24 مايو أيار وتبدأ قبل ذلك للمصريين الذين يعملون في الخارج وتستمر أسبوعا.
وقال سلطان ان لجنة الانتخابات الرئاسية قررت المضي في اجراء الانتخابات "حفاظا على الانتخابات ومنصب رئيس الجمهورية."
ويرى البعض أن شفيق (71 عاما) الذي كان قائدا للقوات الجوية وشغل منصب وزير الطيران المدني أيضا في عهد مبارك منافس قوي على المنصب.
ومن بين المرشحين مرشحان اسلاميان هما محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين وعبد المنعم أبو الفتوح العضو القيادي في الجماعة والذي أقالته لاصراره على الترشح للمنصب في وقت كانت الجماعة تقول فيه انها لن تقدم مرشحا منها للمنصب.
وتضم القائمة النهائية أيضا وزير الخارجية الاسبق عمرو موسى الذي شغل منصب الامين العام لجامعة الدول العربية حتى العام الماضي والذي تشير استطلاعات رأي الى أنه في مقدمة السباق وان كان مصريون كثيرون لم يحسموا بعد لمن يصوتون.
ويتوقع محللون أن يكون من شأن عودة شفيق للسباق تفتيت أصوات غير الاسلاميين.
وقال سلطان ان اجمالي المرشحين الواردة أسماؤهم في القائمة النهائية 13 مرشحا. وأضاف أن الحملة الانتخابية ستبدأ يوم 30 ابريل نيسان الحالي.
وتعرضت لجنة الانتخابات الرئاسية لانتقادات شديدة في الاسابيع الماضية خاصة من جانب القيادي السلفي حازم صلاح أبو اسماعيل الذي قالت اللجنة ان والدته حملت الجنسية الامريكية وانها استبعدته لذلك.
واتهم أبو اسماعيل اللجنة بالتامر عليه وقال انها موجهة من المجلس العسكري لكن المجلس يقول انه يقف على مسافة واحدة من المرشحين.
وقال سلطان "تعرضت اللجنة للكثير من أساليب التشكيك في عملها... تؤكد أنها ليست في خلاف أو خصومة مع أحد من المستبعدين."
وأضاف "اللجنة اثرت عدم الرد على تلك الاتهامات وأساليب التشكيك التي لم يقصد منها سوى اثارة البلبلة لدى المواطنين وتشويه الحقيقة."
وتابع "اللجنة ستتخذ الاجراءات القانونية حيال تلك التجاوزات التي تشكل جرائم يعاقب عليها القانون كما أنها ستبلغ النيابة العامة بالوقائع التي ستكشف عنها أعمال الفحص للمستندات المقدمة من المرشحين طالما أنها تشكل جريمة معاقبا عليها قانونا."
ويقول محامون ان أبو اسماعيل الذي يعتصم مئات من أنصاره في ميدان التحرير منذ يوم الجمعة الماضي احتجاجا على استبعاده يمكن أن يواجه تهمة التزوير في أوراق رسمية.
ووجهت جماعة الاخوان انتقادات شديدة لقرار لجنة الانتخابات الرئاسية اعادة شفيق الى السباق. وقال المتحدث باسم الجماعة محمود غزلان لرويترز ان عملها ساده الارتباك وان هذا يهز موقفها كلجنة محايدة.
ومن بين من وردت أسماؤهم في القائمة النهائية للمرشحين حمدين صباحي وهو سياسي ناصري شغل عضوية مجلس الشعب وأبو العز الحريري وهو سياسي يساري وعضو في مجلس الشعب حاليا وكان عضوا في دورات سابقة وعبد الله الاشعل وهو دبلوماسي سابق ومحمد سليم العوا الذي يعمل محاميا وهو نشط بارز في مجال العمل الاسلامي الدولي وحسام خير الله وهو مسؤول سابق في المخابرات العامة.
وكانت لجنة الانتخابات الرئاسية استبعدت عشرة أشخاص من قبل بينهم مدير المخابرات العامة السابق عمر سليمان الذي عينه مبارك نائبا له في أيامه الاخيرة في الحكم. وقالت اللجنة ان سليمان لم يستوف شرط الترشح الخاص بالحصول على تأييد 30 ألف مواطن لهم حق الانتخاب من 15 محافظة على الاقل ولا يقل عدد المؤيدين في المحافظة الواحدة عن ألف ناخب.
وقالت اللجنة ان نصاب محافظة أسيوط في أوراق ترشح سليمان نقص منها 31 ناخبا.
وتستعد وسائل اعلام مستقلة لاجراء مناظرات بين المرشحين البارزين الامر الذي يشير الى ديمقراطية حقيقية في عصر ما بعد مبارك لكن لا تزال سلطات رئيس الدولة وسلطات البرلمان الجديد غير محددة في الوقت الذي تعثرت فيه كتابة الدستور الى جانب المشكلات التي تحيط بلجنة الانتخابات الرئاسية.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك