اربعة انتحاريين يهاجمون مبنى رسميا ومقتل شرطيين في افغانستان

منشور 10 كانون الثّاني / يناير 2012 - 09:14
نساء واطفال افغان يمرون امام جندي من قوات الاطلسي
نساء واطفال افغان يمرون امام جندي من قوات الاطلسي

هاجم اربعة انتحاريين صباح الثلاثاء مبنى رسميا في احدى كبرى مدن ولاية بكتيكا في جنوب شرق افغانستان مما اسفر عن مقتل عنصرين من الشرطة كما اعلنت وزارة الداخلية في بيان مضيفة ان الهجوم ما زال جاريا.
وهاجم الانتحاريون في الساعة 8,30 بالتوقيت المحلي (4,00 ت غ) مبنى ادارة الاتصالات في مدينة شارانا بولاية بكتيكا احد معاقل متمردي طالبان على الحدود مع باكستان.
وقتل ثلاثة من الانتحاريين في تبادل اطلاق نار مع الشرطة كما قال حاكم بكتيكا محب الله سمين مضيفا ان الارهابي الاخير اختبأ في المبنى وما زال يقاتل.
واضاف سمين "ان الشرطة طوقت المبنى" القريب من مبنى يضم اجهزة استخبارات الولاية.
واصيب ايضا شرطي بجروح بحسب وزارة الداخلية.
وتعتبر الهجمات الانتحارية والقنابل اليدوية الوسيلة الاساسية لشن هجمات متمردي طالبان الذين طردوا من الحكم اواخر 2001 على يد تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة ويقاتلون منذ ذلك الحين الحكومة الافغانية الضعيفة وحلفاءها في الحلف الاطلسي.
وتقع معظم الهجمات في شرق وجنوب البلاد المعقلين الرئيسيين لطالبان.

مواضيع ممكن أن تعجبك