اردوغان يعلن تفاهمه مع ترامب على منطقة آمنة بسوريا بعمق 32 كم

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2019 - 11:32
ارشيف/ الرئيس التركي رجب  طيب اردوغان (يمين) ونظيره الاميركي دونالد ترامب
ارشيف/ الرئيس التركي رجب طيب اردوغان (يمين) ونظيره الاميركي دونالد ترامب

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء إنه بحث مسألة إقامة تركيا منطقة آمنة في سوريا خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصفه بأنه إيجابي، مشيرا الى امكانية توسيع هذه المنطقة لتصبح بعمق 20 ميلا (نحو 32 كم).

وجاء الاتصال يوم الاثنين بعد أن هدد ترامب تركيا بدمار اقتصادي إذا هاجمت قواتها وحدات كردية مسلحة مدعومة من الولايات المتحدة.

لكن ترامب تراجع لاحقا عن تهديدهده، وقال في أعقاب الاتصال الهاتفي مع اردوغان إن هناك إمكانية كبيرة لتوسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وسرد ترامب تفاصيل محادثته الهاتفية مع الرئيس التركي في تغريدات على تويتر قال فيها إن هناك إمكانية كبيرة لتوسيع نطاق التعاون الاقتصادي بين أميركا وتركيا، مضيفا أنه تحدث مع أردوغان عن التنمية الاقتصادية.

وقال اردوغان الذي كان يتحدث الثلاثاء، أمام الكتلة البرلمانية لحزب “العدالة والتنمية” في البرلمان “نأمل أن نكون قد توصلنا إلى تفاهم مع ترامب (حول سوريا). ترامب أكد لي مجددا في المكالمة الهاتفية أمس قراره بسحب القوات الأمريكية من سوريا”.

واعلن ترامب في وقت سابق أنه سيسحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا.

وقال أردوغان إنه ينظر لمسألة إقامة منطقة آمنة بعمق 20 ميلا (حوالي 32 كيلومترا)في سوريا بإيجابية مضيفا أن من الممكن توسيعها.

وأعرب عن حزنه من اختلاف المواقف مع واشنطن بشأن سوريا.

وأكد أن تركيا دولة “للاشقاء الأكراد أيضا”، واضاف قائلا: استضافت تركيا قرابة 300 ألف من الإخوة الأكراد من عين العرب (كوباني)، وأغلقت أبوابها للإرهابيين.

وقال أردوغان: “لن نسمح أبدا بإقحام تنظيمات داعش، و ي ب ك الإرهابية في حدودنا. سندفنهم في حفرهم”.

واضاف: “أمامنا الآن العناصر الإرهابية في منبج، وفي شرق الفرات (شمالي سوريا) فضلًا عن بقايا تنظيم داعش”.

وتابع في ذات السياق: “كما نحمي حقوقنا سنحمي أيضا حقوق إخوتنا السوريين حتى النهاية”.

واختتم بالقول: “بينما كانت القوى التي أغرقت سوريا في بحور من الدماء والدموع تسرح وتمرح في المنطقة، ظهرت جهات تطالب تركيا بالتزام الصمت حيال ما يجري في سوريا، وهذه الجهات كانت تخطط لنقل الأحداث الدموية إلى الداخل التركي، فلم نسمح ولن نسمح بذلك مستقبلا”.

وفي تصريحات للصحفيين في البرلمان قال أردوغان أيضا إنه سيلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم 23 يناير كانون الثاني على الأرجح.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك