اسئناف القتال في ليبيا واسبانيا والصين تخليان رعاياهما

منشور 31 تمّوز / يوليو 2014 - 03:14


استأنفت الكتائب الليبية المتنازعة في جنوب العاصمة الليبية طرابلس يوم الخميس القتال والقصف العنيف سعيا للسيطرة على المطار الرئيسي في المدينة في واحدة من أسوا جولات القتال في البلاد منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011.

وقتل نحو 200 شخص منذ اندلع القتال قبل اسبوعين في العاصمة وفي مدينة بنغازي في شرق البلاد حيث استولى تحالف من المقاتلين الاسلاميين والثوار السابقين على قاعدة كبرى للجيش في المدينة.

وترددت أصداء انفجارات القذائف المدفعية والمدافع المضادة للطائرات في طرابلس منذ الصباح الباكر يوم الخميس بعد يوم على موافقة الفصائل على هدنة تسمح لرجال الاطفاء باخماد حريق اندلع في أحد مخازن الوقود جراء إصابة أحد الخزانات بصاروخ.

ولم تتمكن الحكومة المركزية الهشة في ليبيا وجيشها الحديث النشأة بعد ثلاث سنوات من الاطاحة بحكم القذافي من فرض سيطرتها على الكتائب المسلحة للثوار السابقين الذين باتوا صناع القرار السياسي في البلاد.

وينحصر معظم القتال بجنوب طرابلس حيث تتبادل الفصائل المتنازعة صواريخ جراد وقذائف المدفعية ونيران المدافع بين المطار الذي تسيطر عليه كتائب مقاتلي الزنتان والجيوب التي يسيطر عليها خصومهم كتائب مقاتلي مصراتة.

وقال سكان محليون وضباط في الجيش إن تحالفا من المقاتلين الاسلاميين والثوار السابقين هجموا على قاعدة للقوات الخاصة في شرق بنغازي وأجبروا الجيش على التراجع.

وقال السكان إن لا وجود ملحوظ للجيش أو الشرطة في المدينة يوم الخميس بعد يومين على قيام مقاتلين ينتمون لجماعة أنصار الشريعة وائتلاف الثوار السابقين المعروف بمجلس شورى بنغازي ي بالاستيلاء على قاعدة رئيسية للقوات الخاصة.

اسبانيا تخلي سفارتهاط

قالت إسبانيا يوم الخميس إنها ستسحب سفيرها وموظفي سفارتها من ليبيا بشكل مؤقت فيما تدفع الاشتباكات المستمرة بين الميليشيات المتناحرة البلاد نحو هاوية الفوضى.

وجرى إجلاء 29 إسبانيا يعيشون في ليبيا وعائلاتهم من البلاد يوم الثلاثاء.

وقال وزير الخارجية خوسيه مانويل جارثيا مارجايو للبرلمان "كل المعلومات التي لدينا هي أن الوضع في ليبيا سيزداد سوءا بسرعة كبيرة."

وأضاف مارجايو أن شخصا واحدا سيظل في السفارة للإشراف على الأرشيف بينما ستتولى إيطاليا ومالطا اللتين أبقيتا سفارتيهما مفتوحتين إدارة أعمال القنصلية الإسبانية.

وقالت اليونان يوم الخميس إنها سترسل سفنا إلى ليبيا لإجلاء العاملين في سفارتها بالاضافة لبضع مئات من الصينيين والأوروبيين.

ووصل القتال بين الكتائب المتنافسة في ليبيا خلال الأسبوعين الماضيين إلى أسوأ مراحله منذ الحرب الأهلية التي أطاحت بمعمر القذافي عام 2011 مما دفع بعض الدول الغربية إلى ان تحذو حذو الولايات المتحدة والأمم المتحدة وتسحب دبلوماسييها من ليبيا

الصين تجلي مئات العمال

قال رئيس جهاز الخدمة المدنية في مالطا ماريو كوتاجار يوم الاربعاء إن الصين أجلت بضع مئات من العمال من ليبيا وتنقلهم بحرا إلى مالطا.

وقال إن حكومة مالطا ترتب لإيواء مؤقت للعمال وتستعد في نهاية الأمر لعملية اجلاء أكبر من ليبيا اذا استمر تفاقم الاضطرابات هناك.

ويرأس كوتاجار مركز أزمة لاستيعاب الآثار الناجمة عن الوضع في ليبيا.

وكانت الصين حثت كل مواطنيها على مغادرة ليبيا.

وقالت وكالة الأنباء الصينية الرسمية شينخوا نقلا عن مسؤول السفارة الصينية يان جيانكون إن نحو ألف مواطن صيني غادروا منذ مايو آيار لكن ما زال هناك 1100 آخرون.

وقال يان إن كثيرا من الصينيين غادروا أيضا إلى تونس.

وفي وقت سابق يوم الأربعاء قالت الفلبين انها استأجرت سفينة لنقل نحو 1000 فلبيني إلى مالطا. وقال كوتاجار إن 150 عاملا أجنبيا معظمهم فلبينيون وصلوا إلى مالطا يوم الثلاثاء على متن رحلات جوية قادمة من مطار معيتيقة القريب من مطار طرابلس.

وكانت الولايات المتحدة قالت يوم الاثنين إن سفيرها لدى ليبيا الذي تم اجلاؤه يوم السبت سيقيم مؤقتا في مالطا.

وأدت هذه الجزيرة دورا محوريا في إجلاء آلاف العمال اثناء الانتفاضة على معمر القذافي في عام 2011 عندما استأجرت دول من بينها الصين والفلبين والهند سفنا لنقل عمالها من هناك قبل أن يعودوا إلى بلادهم. واستخدمت سفينة حربية بريطانية مالطا أيضا قاعدة للعبور إلى ليبيا لإجلاء الأوروبيين


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك