استجواب ضابط مخابرات دنمركي متهم بتعذيب اسرى عراقيين

منشور 02 آب / أغسطس 2004 - 02:00

اعلن الجيش الدنمركي الاثنين، ان ضابط مخابرات دنمركيا أعيد الى بلاده من العراق ويجري استجوابه بعد أن شكا زملاؤه من أسلوبه في استجواب السجناء العراقيين. 

وقال هانز كريستيان ماثيزين المتحدث باسم الجيش الدنمركي "بسبب الحس العالي بالعدالة أبلغ الجنود الدنمركيون الذين رأوا أمورا اعتقدوا أنها خارجة على النظام رؤساءهم." 

وأعيد الضابط الذي لم يكشف عن هويته والمتمركز في معسكر ايدن في جنوب العراق الى دياره قبل اسبوعين من الموعد المقرر لعودته. 

جاءت عودته قبل يوم واحد من جلسة في الولايات المتحدة بشأن ما اذا كانت مجندة أميركية ستحاكم لاساءة معاملة سجناء في سجن أبو غريب بالقرب من بغداد. 

وأفاد تقرير نشرته صحيفة اكسترا بلاديت اليومية أن الضابط نفى حرمان السجناء من الماء واجبارهم على اتخاذ أوضاع غير مريحة لفترات طويلة. 

قال ماثيزين عندما طلب منه التعليق على التقرير الذي جاء فيه كذلك أن جنودا اخرين قد وصفوا أسلوب الضابط الدنمركي في الاستجواب بأنه غير مقبول "ليس سرا ان تقرير اكسترا بلاديت وحقيقة أن تحقيقا قد بدأ وحقيقة أن ضابطا أعيد الى بلاده متعلقة ببعضها البعض." 

وساعدت الدنمرك الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق ولديها قوات قوامها نحو 500 جندي في البلاد.  

وتعرضت السياسة الاميركية في العراق للطمة كبيرة قبل بضعة أشهر عندما ظهرت أدلة تفصيلية على وقوع انتهاكات بحق سجناء عراقيين. 

ويوم الثلاثاء تواجه ليندي انجلاند المجندة بالشرطة العسكرية الامريكية جلسة للنظر فيما اذا كانت ستحاكم في اتهامات تتراوح بين اساءة معاملة السجناء وارتكاب أعمال منافية للاداب. 

وقال ماثيزين ان القوات المسلحة الدنمركية تحقق في مزاعم من معسكر ايدن "لمعرفة ما اذا كان شيئ سيئ قد حدث أم لا."—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك