استشهاد الاسير الفلسطيني ميسرة ابو حمدية

منشور 02 نيسان / أبريل 2013 - 07:49
ملصق يحمل صورة ابو حمدية
ملصق يحمل صورة ابو حمدية

توفي اسير فلسطيني مصاب بالسرطان صباح الثلاثاء في سجن اسرائيلي بحسب ما اعلن نادي الاسير الفلسطيني.

وقال قدورة فارس رئيس نادي الاسير الفلسطيني لوكالة فرانس برس ان "الاسير ميسرة ابو حمدية توفي اليوم حيث كان يعاني من مرض السرطان ورفضت اسرائيل كل الجهود الدولية لاطلاق سراحه".

وحمل فارس اسرائيل مسؤولية وفاة ابو حمدية "بسبب رفضها الافراج عنه لعلاجه".

واعتقل ابو حمدية عام 2002 وحكم عليه بالسجن المؤبد.

ومن ناحيتها، اكدت مصلحة السجون الاسرائيلية في بيان وفاته مشيرة الى انها كانت بدأت اجراءات لاطلاق سراحه المبكر بسبب حالته الصحية المتدهورة.

وقالت المصلحة في بيان "توفي هذا الصباح في مستشفى سوروكا سجين امني باسم ميسرة ابو حمدية كان يعاني من السرطان".

واضاف البيان "تم تشخيص اصابة السجين بسرطان الحنجرة في شباط/فبراير وكان تحت الاشراف الطبي من خبراء في المستشفى".

وبحسب البيان فانه "قبل اسبوع وبعد تشخيص حالته المتقدمة قامت مصلحة السجون بتقديم مناشدة للجنة الافراج لتأمين الافراج عنه في وقت مبكر".

وحملت الرئاسة الفلسطينية الحكومة الاسرائيلية المسؤولية عن وفاته.

وقال نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئاسة في تصريح صحافي "تحمل الرئاسة الفلسطينية حكومة (بنيامين) نتانياهو مسؤولية استشهاد الاسير ميسرة ابو حمدية اليوم في سجون الاحتلال الاسرائيلي".

واضاف البيان "حذرنا اكثر من مرة ومنذ وقت طويل بان استمرار اعتقال الاسرى الفلسطينيين والاهمال الطبي المتعمد يؤديان الى تداعيات خطيرة جدا".

كما حذر من "استمرار القتل البطيء للاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي" داعيا الى اطلاق سراح كافة المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية.

وقالت منظمة التحرير الفلسطينية في بيان ان "تعمد سلطات الاحتلال اهمال علاج الاسير ابو حمدية وعدم تقديم العلاج له يعد جريمة ضد الانسانية مع سابق الاصرار والترصد، وخرقا صريحا للقانون الدولي والبند 91 من اتفاقية جنيف على نحو خاص".

واضافت المنظمة "ما زلنا امام خطر شديد يحدق بالاسرى المضربين عن الطعام، وما زال هناك عشرات الحالات التي تعاني من امراض مزمنة وبحاجة الى العلاج، ويتحتم على العالم التحرك العاجل على ضوء تدهور حالتهم الصحية".

ورات كتلة التغيير والاصلاح التابعة لحركة حماس في المجلس التشريعي ان وفاة ابو حمدية "تكشف مدى بشاعة وعنجهية الاحتلال ضد اسرانا الابطال".

بينما دعت حركة الجهاد الاسلامي الى "الانتفاض انتصارا لدم الاسير الشهيد".

وتوعدت حركة حماس الثلاثاء بان اسرائيل "ستندم" بعد الاعلان عن وفاة ابو حمدية.

وقال سامي ابو زهري الناطق باسم حماس لوكالة فرانس برس ان "حماس تتابع باهتمام وقلق كبيرين التطورات الخطيرة في السجون الاسرائيلية واستشهاد الاسير ميسرة ابو حمدية وتؤكد ان الاحتلال سيندم على استمرار جرائمه".

واضاف ابو زهري ان "استشهاد ابو حمدية يعكس حالة الخطر الشديد التي تتهدد ارواح الاسرى في سجون الاحتلال". وتابع ان حركته "حماس تدعو القاهرة وكل الاطراف العربية والدولية لتحمل مسؤولياتهم تجاه الخطر الشديد الذي يتعرض له الاسرى".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك