استشهاد المنفذ.. اصابة مستوطنة بجراح خطرة بعملية طعن جنوب بيت لحم

منشور 22 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 02:09
موقع تنفيذ العملية عند مفترق مستوطنة "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم
موقع تنفيذ العملية عند مفترق مستوطنة "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم

أعلنت وزارة الصحة استشهاد شاب، لم تعرف هويته بعد، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عند مفترق مستوطنة 'غوش عتصيون' جنوب بيت لحم.

 وأضافت الوزارة في بيان صحفي عصر اليوم الأحد، أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص على شاب عند مفترق المستوطنة، ما أدى لاستشهاده.

واستشهد الشاب  بعد أن أعدمته قوات الاحتلال، اليوم الأحد، بادعاء أنه نفذ عملية طعن قرب مفرق مستوطنة 'غوش عتصيون' جنوب بيت لحم في الضفة الغربية، أصاب فيها مستوطنة بجراح بالغة.

وذكرت مصادر طبية أن المستوطنة أصيبت بجراح بالغة جراء الطعن، وأن حابتها ليست مستقرة، إذ نقلت إلى المستشفى وهي موصولة بجهاز التنفس الاصطناعي وحالتها حرجة جدًا.

وهذا الشهيد الثالث الذي تعدمه قوات الاحتلال اليوم، إذ أعدمت صباح اليوم الأحد، شابًا فلسطينيًا عند مفرق الخان في بلدة العزيرية شرق القدس المحتلة، بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس وطعن وإصابة مستوطن.

واستشهد الشاب متأثرًا بالجراح التي أصيب بها بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليه، وروى شهود عيان أن الجنود تركوا الشاب ملقى على الأرض مضرجًا بدمائه حتى استشهد.

وقالت سلطات الاحتلال أن الشاب كان يقود سيارة أجرة، حاول دهس مستوطنين يقفون على جانب الطريق، وعندما لم ينجح ترجل من سيارته وطعن مستوطنًا كان يقود سيارته هو الآخر وأصابه إصابة طفيفة، وعلى أثر الطعن أطلق الجنود عليه النار.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، قام رئيس المجلس الاستيطاني 'شومرون' السابق، غرشون مسيكا، بدهس فتاة فلسطينية جنوب مدينة نابلس، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن، وبعد دهسها أطلقت قوات الاحتلال النار عليها، واشترك رئيس المجلس الاستيطاني معهم بإطلاق النار من سلاحه.

ولم يعرف سبب إذا ما كان سبب استشهاد الفتاة هو الدهس أم الرصاصات التي أطلقها جنود الاحتلال ورئيس المجلس الاستيطاني. والفتاة من سكان مدينة نابلس وتبلغ من العمر 16 عامًا.

وادعت سلطات الاحتلال أن الفتاة وصلت إلى مفترق طرق جنوب مدينة نابلس، وهناك حاولت طعن مستوطن، لكن رئيس المجلس الاستيطاني السابق رآها ودهسها، وترجل من سيارته وأطلق هو والجنود الرصاص عليها، ولم يصب أي شخص في ما ادعت سلطات الاحتلال أنها محاولة تنفيذ عملية طعن.

 وأوضحت أنه باستشهاد الشاب، فإن عدد الشهداء منذ صباح اليوم، يرتفع إلى ثلاثة بينهم طفلة.

 وقتلت قوات الاحتلال الطفلة أشرقت طه أحمد قطناني (16 عاما) من نابلس قرب حاجز حوارة جنوب المدينة، فيما قتلت الشاب شادي خصيب في الثلاثينيات من العمر في منطقة الخان الأحمر على الطريق المؤدي إلى مدينة أريحا.

 وأشارت الوزارة إلى أنه باستشهاد الشاب الأخير، فإن حصيلة الشهداء ترتفع إلى 94 شهيداً، بينهم 19 طفلاً و4 سيدات

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك