استشهاد فلسطيني بعد قتله مستوطنا قرب نابلس و4 جرحى في توغل اسرائيلي شرق غزة

منشور 13 آب / أغسطس 2004 - 02:00

لقي مستوطن مصرعه بنيران مسلح فلسطيني هاجم سيارة كانت تقله على طريق قرب مستوطنة ايتامار جنوب نابلس. وقد تبنت كتائب الاقصى الهجوم الذي قتلت القوات الاسرائيلية منفذه. ياتي ذلك فيما اصيب 4 فلسطينيين في توغل للاحتلال شرقي مدينة غزة. 

وقالت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان مستوطنا يعمل حارسا في ايتامار، توفي في المستشفى بعد وقت قصير من اصابته بجروح خطرة برصاص فلسطيني هاجم سيارته قرب المدخل الخلفي للمستوطنة المحاطة بسياج امني الكتروني. 

وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان المسلح اصاب المستوطن بجروح خطيرة بعد اصابته بالرصاص في ظهره.  

وأضافت ان"الجنود الموجودين في مكان قريب هرعوا إلى المكان فورا وقتلوا المهاجم بالرصاص."  

وقالت انه ثبت عدم صحة التقارير التي وردت في وقت سابق وأفادت ان مستوطنا آخر اصيب في الهجوم. 

ونقلت الاذاعة العامة الاسرائيلية عن مصادر فلسطينية قولها ان الشهيد يدعى يوسف حناني من بيت فوريك، وكان يعمل ضابطا في الامن الوقائي الفلسطيني. 

وقد اعلنت كتائب شهداء الاقصى المنبثقة عن حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، مسؤوليتها عن الهجوم، وفقا لما ذكره موقع "يديعوت احرونوت" على الانترنت. 

وقال الموقع ان قائدا بارزا في كتائب شهداء الأقصى في منطقة نابلس ابلغه إن تنظيمه مسؤول عن العملية، التي قال انها تاتي ردا على اغتيال قادة بارزين في كتائب الأقصى وتنظيمات أخرى. 

جرحى في توغل اسرائيلي شرق غزة 

وفي وقت سابق الجمعة، اصيب اربعة فلسطينيين بنيران القوات الاسرائيلية التي توغلت في عدة مناطق شرقي مدينة غزة لعدة ساعات قبل ان تنسحب مخلفة دمارا واسعا. 

وقالت قيادة الشرطة في غزة أن قوات الاحتلال التي اجتاحت مناطق شرقي مدينة غزة، أطلقت النار تجاه موقع الأمن الوطني، مما أدى إلى إصابة اثنين من جنود الموقع. 

واوضحت ان "المصابين هما خضر ناهض جحا (21 عاماً) عيار ناري في الصدر وحالته متوسطة، وإبراهيم عبد الله الصعيدي (24 عاماً) عيار ناري في البطن وحالته حرجة". 

وكان فلسطينيان اخران، احدهما طفل أصيبا في وقت سابق برصاص قوات الاحتلال، التي اجتاحت أجزاء من حي الزيتون، ومنطقة سوق السيارات شرقي مدينة غزة، بمرافقة عدد من الدبابات والاليات العسكرية. 

وقال شهود إن الجرافات الاسرائيلية قامت بتجريف أراض زراعية على بعد 500 متر من مستوطنة نتساريم القريبة من حي الزيتون. 

وتعرض حي الزيتون عدة مرات لعمليات اجتياح من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي أوقعت شهداء وجرحى، وخلفت دماراً هائلاً. 

من جهة اخرى، فقد قصف الجيش الاسرائيلي بقذائف الدبابات فجر الجمعة، منازل الفلسطينيين المقابلة لمنطقة الشعوت، في رفح جنوب قطاع غزة. 

وذكرت مصادر أمنية، أن دبابات قوات الاحتلال، المتمركزة في منطقة تل زعرب، أطلقت ثلاث قذائف صوب الشرق في مقابل منطقة الشعوت، وأن أضراراً لحقت بمنازل المواطنين هناك. 

كما قصفت قوات الاحتلال منازل فجرا في الحي النمساوي، غرب خانيونس جنوب قطاع غزة. 

وقالت مصادر أمنية، إن جنود الاحتلال المتمركزين على أبراج المراقبة العسكرية المقامة في محيط مستعمرة "نفيه دكاليم"، المقامة على أراضي المواطنين غرب المدينة، فتحوا نيران رشاشاتهم الثقيلة تجاه منازل المواطنين في الحي، مما أدى إلى تضرر العديد من المنازل.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك