"استفتاء الأكراد": السعودية تناشد لوقفه وموسكو مع وحدة "العراق".. وسليماني يهدد

منشور 20 أيلول / سبتمبر 2017 - 01:37
عناصر من قوات البيشمركة الكردية في شمال العراق
عناصر من قوات البيشمركة الكردية في شمال العراق

أفادت وكالة الأنباء السعودية بأن المملكة تتطلع إلى "حكمة وحنكة" رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني بعدم إجراء استفتاء الاستقلال إقليم كردستان العراق.

وذكرت الوكالة أن مصدرا مسؤولا بالمملكة صرح تعليقا على الاستفتاء المزمع إجراؤه في الـ25 سبتمبر/أيلول الحالي، أنه تقديرا للظروف الراهنة التي تمر بها المنطقة وحرصا على تجنب أزمات جديدة قد ينتج عنها تداعيات ستشتت الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة بما في ذلك مكافحة التنظيمات الإرهابية والأنشطة المرتبطة بها، فإن المملكة "تتطلع إلى حكمة وحنكة الرئيس مسعود بارزاني لعدم إجراء الاستفتاء الخاص باستقلال إقليم كردستان العراق، وذلك لتجنيب العراق والمنطقة مزيدا من المخاطر التي قد تترتب على إجرائه".

وأضافت أن الرياض تدعو "الأطراف المعنية إلى الدخول في حوار لتحقيق مصالح الشعب العراقي الشقيق بجميع مكوناته، وبما يضمن تحقيق الأمن والسلام في العراق الشقيق ويحفظ وحدته وسيادته".

وعبرت المملكة عن تقديرها لرئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي على جهوده "في خدمة العراق وشعبه بكافة مكوناته"، كما عبرت عن تقديرها للقادة في كردستان و"ما حققه من إنجازات وتقدم في كافة المجالات"، داعية إلى "الحفاظ على هذه المكتسبات وعدم التسرع في اتخاذ أي مواقف أحادية الجانب من شأنها أن تزيد من تعقيد الوضع الإقليمي، والعمل وفق ما تقتضي مصلحة الطرفين ويحقق تطلعات الشعب العراقي بالعودة إلى الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين وأحكام الدستور العراقي".

وذكر موقع "المونيتور" الأمريكي أن عسكريين ودبلوماسيين من إيران وأمريكا يبذلون قصارى جهدهم لإقناع أكراد العراق بالتراجع عن استفتاء الاستقلال، وصولا إلى إطلاق تحذيرات شديدة اللهجة.

ونقل الموقع عن مصادر كردية أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني وبريت ماكغورك، مبعوث الرئيس الأمريكي لشؤون التحالف الدولي، قاما كل على حدة، بجولات مكوكية عدة بين بغداد وأربيل والسليمانية الأسبوع الماضي، في محاولة لإيجاد صيغة لاتفاق يرضي جميع الأطراف ويلغي الاستفتاء.

وذكر مصدر مطلع في تصريح للموقع أن الإيرانيين والأمريكيين يتفقون في مواقفهم حول الاستفتاء، ويؤكدون للأكراد أنه لا يجوز أن يجري.

كما نقل الموقع عن مصدر مقرب من الاتحاد الوطني الكردستاني، أن قاسم سليماني خلال زيارته لكردستان، ذكر لقيادات الاتحاد المقربة من طهران، أن "إيران منعت حتى الآن الحشد الشعبي من شن هجوم"،  مضيفا: "لن أهتم بهذا الموضوع بعد الآن".

ونقل المصدر عن سليماني قوله: "انظروا إلى مندلي وما حدث هناك، إنه مجرد بداية"، في إشارة إلى وصول أكثر من 100 عنصر من الحشد الشعبي إلى مدينة مندلي، المتنازع عليها في محافظة ديالي، حيث أجبروا الرئيس الكردي للمجلس المحلي على الاستقالة، وأعلنوا أن البلدة لن تشارك في الاستفتاء. وجاء هذا الحدث بعد مرور 3 أيام على صدور تحذير من هادي العامري، قائد منظمة بدر بأن العراق يجب أن يبقى موحدا، وأن استفتاء كردستان قد يؤدي لحرب أهلية.

وأكد الموقع أن إيران وأمريكا ترسلان، رسائل متشابهة، لكن الدوافع وراء مواقفهما مختلفة. وأوضح أنه في الوقت الذي تخشى فيه واشنطن من أن الاستفتاء سيضعف مواقف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قبيل الانتخابات القادمة في إبريل/نيسان عام 2018، ما سيفتح الطريق أمام تعزز مواقع أنصار إيران، تعتبر طهران أن الاستفتاء ليس إلا خدعة أمريكية إسرائيلية لزعزعة الاستقرار وخلق خطر جديد على أمن إيران عن طريق التأثير على السكان الأكراد في الأراضي الإيرانية الذين يبلغ عددهم نحو 8 ملايين نسمة.

من جانبه أعلن السكرتير الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف للصحفيين اليوم أن روسيا تؤيد وحدة أراضي العراق.

جاء ذلك خلال رده على سؤال طلب من خلاله التعليق على الاستفتاء الذي سيجري في إقليم كردستان العراق حول الاستقلال في25 سبتمبر الجاري.

وقال ممثل الكرملين إنه لا يرغب في الوقت الراهن بالتعليق على موضوع الاعتراف أو عدم الاعتراف بنتائج الاستفتاء في كردستان العراق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك