استقالة برلماني مصري احتجاجا على عدم تحقيق الاصلاحات

منشور 05 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

استقال عضو مجلس الشعب المصري المستقل محمد فريد حسانين اليوم الاثنين من عضوية الجلس احتجاجا على عدم تحقيق الاصلاحات المنشودة. 

وقال حسانين لوكالة رويترز "تلوت كتاب استقالتي في قاعة مجلس الشعب اليوم يأسا من اصلاح لا يجيء ولان الاحزاب السياسية التي تنقلت بينها لا تحقق أي انجاز." وأضاف "هذا قرار نهائي ولا رجعة فيه. قد أسافر الى أوروبا لاعارض من الخارج." 

وفي خطاب استقالته قال حسانين الذي كان منتميا الى الحزب العربي الديمقراطي الناصري المعارض حتى أيام مضت ان عضويته في البرلمان طوال ثلاث سنوات لم تسمح له بأن ينقل "الى المجلس والحكومة والإعلام القدر المهول من الام الشعب المصري." وأشار الى أنه وعد ناخبيه بأن يبذل كل جهد من أجل تخفيف الامهم خاصة مشكلة البطالة ولم يستطع برغم كل الجهد الذي بذله لدى الحكومة والاحزاب ورجال الصناعة. 

ويمثل حسانين الذي يملك مصنعا في مصر بترخيص من شركة أجنبية دائرة طوخ بمحافظة القليوبية شمالي القاهرة التي يغلب على قاطنيها العمل بالزراعة والتجارة والحرف اليدوية. وسبق له الانضمام الى حزب الوفد اليميني المعارض واستقال منه لخلافات مع قيادة الحزب. 

واشترك حسانين في مظاهرة في آذار / مارس من العام الماضي وألقت الشرطة القبض عليه واشتكى من أنه عومل بقسوة وتلقى علاجا في المستشفى خلال فترة احتجازه. 

وقال مصدر في مجلس الشعب إن نحو 35 نائبا معارضا ومستقلا صفقوا لحسانين بعد أن فرغ من إلقاء بيان استقالته بينما خيم الصمت على نواب الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم—(البوابة)

مواضيع ممكن أن تعجبك