استقالة وزير داخلية وقائد شرطة تايوان

منشور 05 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اعلن مسؤولون اليوم الاثنين ان وزير الداخلية التايواني يو شينغ-سيان وقائد الشرطة شانغ شي-ليانغ استقالا من منصبيهما بعد الاعتداء الذي استهدف الرئيس شن شوي-بيان في 19 اذار/مارس عشية الانتخابات الرئاسية. 

وقال متحدث باسم الشرطة ان شانغ قدم استقالته لرئيس الوزراء يو شي-كون الجمعة لكن رئيس الحكومة لم يقبلها بعد. 

وكان وزير الداخلية اعلن في بيان تلاه متحدث باسم الوزارة انه قدم استقالته رسميا في الرابع من نيسان/ابريل الى رئيس الوزراء "بعد التظاهرات امام القصر الرئاسي". ولم يذكر ما اذا كان رئيس الحكومة قد قبل استقالته. 

وكان يو اقترح الاستقالة في اليوم نفسه الذي وقع فيه الاعتداء لكن رئيس الوزراء طلب منه البقاء في منصبه الى ما بعد الاقتراع. 

وكان الرئيس شن اصيب بجروح طفيفة في اعتداء عشية الانتخابات الرئاسية بينما كان يقوم بجولة انتخابية في سيارة مكشوفة. 

وتظاهر عشرات الالاف من الاشخاص في تايبيه السبت للتنديد بنتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في العشرين من اذار/مارس الماضي والمطالبة بفتح تحقيق مستقل حول الاعتداء. 

وقد اعيد انتخاب الرئيس المنتهية ولايته بفارق بسيط جدا لم يتجاوز 30 الف صوت (0.22 %) عن منافسه زعيم حزب كومينتانغ (معارضة) ليان شان. واعتبر حزب كومينتانغ ان الاعتداء الذي لم تكشف ملابساته، دفع الناخبين الى تأييد الحزب الديموقراطي التقدمي الذي يتزعمه الرئيس شن. كما اكد ان آلاف العسكريين المؤيدين له لم يتمكنوا من الادلاء باصواتهم بسبب تعبئتهم بعد الاعتداء. 

لكن الحكومة نفت ان يكون عدد الذين لم يتمكنوا من التصويت اكبر من ما كان في الاقتراع الرئاسي السابق الذي جرى في العام 2000. 

مواضيع ممكن أن تعجبك