استمرار فعاليات مسيرة العودة في غزة بجمعة "مقاومة التطبيع"

منشور 04 كانون الثّاني / يناير 2019 - 06:28
مسيرات العودة مستمرة في فعاليتها الحادية والأربعين
مسيرات العودة مستمرة في فعاليتها الحادية والأربعين

تواصل مسيرات العودة وكسر الحصار فعاليتها للجمعة الحادية والأربعين على التوالي، في ظل عدم التزام الاحتلال بما تم التفاهم عليه، وهو ما قد يدفع باتجاه عودة كافة الأشكال النضالية من جديد.

 

تفعيل سلاح المقاطعة

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة على اليوم؛ جمعة "مقاومة التطبيع"، وذلك "رفضا لجريمة التطبيع، وتأكيدا على خيار المقاطعة الشاملة للكيان الإسرائيلي".

ونوهت في بيان لها وصل "عربي21" نسخة عنه، إلى أهمية "تفعيل سلاح المقاطعة ومواجهة التطبيع، عبر استراتيجية وطنية وعربية واضحة تحاصر كل أشكال التطبيع ورموزه".

وأكدت الهيئة، "استمرار مسيرات العودة بكل عنفوانها وبرنامجها الأسبوعي"، معتبرة أن تدفق "الجموع الثائرة إلى مخيمات العودة، هو تأكيد على إصرارها على تحقيق أهدافها المنشودة، وتجسيد للصمود في وجه آلة القمع الصهيونية، وفشل كل محاولات الحد من حضورها الجماهيري ".

 وكشف أنها "بصدد استخدام خيارات نضالية جديدة، هدفها الوقوف بحزم أمام الاحتلال، الذي ما زال يمارس سياسة المماطلة والتسويف، ويسعى لحرق الوقت للالتفاف على حقوقنا ومطالبنا العادلة، هروبا من ورطته وعجزه عن مواجهة مسيرات العودة".

وطالبت الهيئة، جماهير شعبنا في الضفة الغربية المحتلة، إلى "الاستمرار في الحراك الجماهيري العارم ضد الاحتلال والمستوطنين في كافة أنحاء الضفة، تلاحما مع مسيرات العودة في غزة، وحفاظا على أن تبقى نار المقاومة والانتفاضة متأججة في وجه هذا العدو المجرم".

وشددت على وجوب أن يتحمل المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية وعلى رأسها مؤسسات الأمم المتحدة "مسئولياتها في إنهاء معاناة شعبنا الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال والعدوان والحصار"، مؤكدة ان "استمرار الصمت على هذه الجرائم أمر مشبوه".

 

الهيئة توجه رسائل

ودعت الهيئة جماهير الشعب الفلسطيني "لأوسع مشاركة" في فعاليات اليوم، في المخيمات الخمس، مشددة على ضرورة أن يتزامن مع فعاليات اليوم في غزة، تنظيم "فعاليات وتظاهرات واعتصامات دولية في كل عواصم ومدن العالم".

بدروه، أوضح عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، القيادي بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ماهر مزهر، أن الشعب الفلسطيني "أمام عدو مجرم نازي لا يلتزم بأي تفاهمات أو اتفاقيات؛ ومن هذا المنطلق يجب دائما أن نقيم علاقتنا مع هذا العدو في أي خطوات قادمة".

وشدد في حديثه لـ"عربي21"، أن "مسيرات العودة الشعبية مستمرة ولن تتوقف ولن تتراجع"، مؤكدا أن الهيئة "مستمرة في الدفاع حقوق شعبنا باتجاه تحقيق الأهداف الوطنية؛ بالعودة إلى الديار وكسر هذا الحصار الظالم المفروض على شعبنا، ولن نقبل أن يستمر هذا الحصار"

وفي هذا الصدد، كشف مزهر، أن "الهيئة وجهت العديد من الرسائل لكل الوسطاء، من أجل الضغط على هذا العدو كي يلتزم بما تم الاتفاق عليه من تفاهمات، وحتى هذه اللحظة الاحتلال يسوف ويماطل ويعطل في تنفيذ ما تم التفاهم عليه عبر الوسطاء".

وحذر عضو الهيئة الوطنية، أنه "في حال استمر العدو على هذا الآلية، نحن سنكون في حل من كل هذه التفاهمات وسنعود للأشكال التي أبدعها الشباب الفلسطيني، إضافة لأشكال شعبية جديدة، والهيئة لن تتنظر طويلا وستتخذ قرارا بالعودة كافة تلك الأشكال".

وأدى قمع قوات الاحتلال الدموي للمشاركين في مسيرات العودة الشعبية، إلى ارتقاء 244 شهيدا، وإصابة نحو 26 ألف فلسطيني بجراح مختلفة، وفق إحصائية وزارة الصحة الفلسطينية بغزة.

مواضيع ممكن أن تعجبك