استنفار بقطاع غزة تحسبا لهجوم اسرائيلي

منشور 13 أيلول / سبتمبر 2007 - 11:25

قالت حركة المقاومة الاسلامية حماس الاربعاء انها تتوقع ان تشن اسرائيل عملية واسعة في الايام المقبلة على قطاع غزة واستنفرت كافة اجهزتها وعناصرها استعدادا لذلك.

ودعت الحركة في بيان وصل وكالة فرانس برس نسخة منه "كافة اجهزتها وعناصرها الى اخذ الحيطة والحذر واعلان حالة الاستنفار القصوى لرد العدوان الصهيوني بكل قوة".

واضاف البيان ان "قوات الاحتلال الصهيوني تعد العدة لعملية عدوان واسعة على قطاع غزة خلال الايام القادمة برا وجوا وبحرا انطلاقا من ثلاثة محاور". وطالبت الحركة "من كافة قوى المقاومة بالاستعداد التام والحذر الشديد حتى لا نمكن العدو من احد ونقطع عليه الطريق".

واوضحت الحركة بانه وفقا "لمصادرنا الخاصة فان العدو الصهيوني سينطلق في عدوانه من ثلاث محاور منها احتلال الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة والاراضي المصرية (جنوب قطاع غزة) المنطلق الثاني هو مدينة غزة وتحديدا الشجاعية وصولا الى حي الزيتون (شرق قطاع غزة) والصبرة والثالث من شمال قطاع غزة ويشمل بيت حانون وصولا جباليا".

وكان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود بارك هدد مساء الاربعاء الماضي بشن "عملية واسعة" على قطاع غزة في حال تواصل اطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل.

وجاء ذلك التهديد اثر اطلاق صواريخ انطلاقا من قطاع غزة على قاعدة للجيش الاسرائيلي في عسقلان ما اوقع الثلاثاء 69 جريحا. وتبنت عملية الاطلاق الجهاد الاسلامي ولجان المقاومة الشعبية. واعتبرت حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ منتصف حزيران/يونيو الماضي ان هذا الهجوم "مقاومة مشروعة".

من ناحية اخرى، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقابلة مع صحيفة "الحياة" نشرت الخميس ان غموضا كبيرا ما زال يلف المؤتمر الدولي الذي دعت الولايات المتحدة لعقده في الخريف المقبل من اجل اعادة احياء عملية السلام.

وقال عباس في المقابلة التي اجريت معه في السعودية "حتى الآن الامور غير واضحة بالنسبة الى اللقاء الدولي الذي يقولون مرة انه اجتماع ومرة مؤتمر".

واضاف "نحن نسعى من اجل ان تتضح لنا وللجميع صورة اللقاء الدولي المقترح متى سيعقد هذا اللقاء؟ قالوا في تشرين الثاني/نوفمبر لكن لم نبلغ حتى الآن بالموعد ثم من الذي الذي سيحضر اللقاء؟ والشيء الاهم مضمون هذا اللقاء او المؤتمر وما النتائج المتوخاة منه وهل سيخرج بنتائج؟".

واشار عباس الى ان "الاخوة في المملكة (السعودية) وكذلك في مصر والاردن ليست لديهم صورة واضحة عن هذا اللقاء المقترح".

كما اكد الرئيس الفلسطيني انه اجتمع "مع وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا والبرتغال بصفتها رئيسة الدورة الحالية للمجموعة الاوروبية وغيرهم وكذلك مع ممثل اللجنة الرباعية الدولية توني بلير هؤلاء ليست لديهم ايضا المعلومات الواضحة التي نبحث عنها بشأن صورة واسس اللقاء الدولي المقترح".

وكان عباس زار السعودية الثلاثاء وبحث مع العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز موضوع المؤتمر الدولي للسلام ومواضيع اخرى.

والاربعاء قال وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل انه "يشك" في مشاركة المملكة في هذا المؤتمر اذا لم يتطرق الى "القضايا الرئيسية" مثال القدس والحدود واللاجئين ويسفر عن قرارات لها جدول زمني واضح.

وقد دعا الرئيس الاميركي منتصف تموز/يوليو الى "عقد مؤتمر دولي الخريف المقبل" لاستئناف محادثات السلام في الشرق الاوسط برعاية وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ومشاركة الاسرائيليين والفلسطينيين وبعض الدول العربية المجاورة.

ومن المتوقع ان تزور رايس الشرق الاوسط الاسبوع المقبل للتحضير لهذا المؤتمر.

مواضيع ممكن أن تعجبك