اسرائيل تحبط عملية وتتوغل بغزة وحماس تعلن الاستنفار

منشور 12 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:35

اعلنت اسرائيل احباط عملية فدائية في بئر السبع ودفعت بقوة مدرعة الى قطاع غزة بعد تعرضها لموجة قصف صاروخي جديدة، فيما اعلنت حماس "حالة الاستنفار القصوى" تحسبا لعملية عسكرية واسعة قالت ان اسرائيل تستعد لشنها في القطاع خلال ايام.

وقالت اذاعة جيش الاحتلال الاسرائيلي ان فلسطينيا كان يخطط لتنفيذ عملية تفجيرية في بئر السبع بجنوب اسرائيل اعتقل الاسبوع الماضي في الاراضي الاسرائيلية.

واضافت الاذاعة ان الفلسطيني المعتقل هو نجل ناشط في حركة حماس ويتحدر من رفح في جنوب قطاع غزة وقد نجح في التسلل الى الاراضي الاسرائيلية مرتديا حزاما ناسفا عبر مصر.

وتكتمت اجهزة الامن لايام عدة عن الاعلان عن اعتقال هذا الفلسطيني الذي لم يتم الكشف عن هويته.

توغل بغزة

الى ذلك، افادت مصادر اعلامية اسرائيلية ان الجيش الاسرائيلي دفع بقوة مدرعة صغيرة الى شمال قطاع غزة بعد تعرض جنوب اسرائيل لموجة قصف صاروخي جديدة انطلاقا من تلك المنطقة.

وكانت كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرية لحركة فتح اعلنت أنها قصفت بلدة سديروت المحاذية لشمال القطاع صباح الأربعاء بستة صواريخ من طراز أقصى 103 ضمن عمليتها "الجدار المثقوب 2".

وقالت الكتائب في بيان "تم بحمد الله تعالى إطلاق ثلاثة صواريخ من نوع الأقصى 103 باتجاه مغتصبة سديروت الساعة 11:12 صباحا (بالتوقيت المحلي) وبعد خمس دقائق تم إطلاق صاروخين على نفس المكان وصاروخ أخر باتجاه منطقة إيرز" القريبة.

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس قصفت في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء موقع "صوفا" العسكري الإسرائيلي الواقع جنوب قطاع غزة بـ 6 قذائف هاون عيار 80ملم. وأكدت الكتائب في بيان "أن هذا القصف يأتي في سياق الرد على العدوان الإسرائيلي على أبناء الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية". وهددت كتائب القسام إسرائيل "برد قاس على جرائمها في المكان والزمان المناسبين".

ويأتي استمرار القصف الصاروخي لاسرائيل بعد يومين من جرح 69 جنديا اسرائيليا في سقوط صاروخ على قاعدتهم العسكرية في جنوب اسرائيل.

وارجأت الحكومة الامنية الاسرائيلية الى الاحد المقبل اتخاذ القرار بشأن الرد على هذه العملية، لكن مصادر اسرائيلية تحدثت عن ضغوط يمارسها اعضاء في هذه الحكومة من اجل شن عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة.

حالة الاستنفار

وفي هذه الاثناء، أعلنت حركة حماس "حالة الاستنفار القصوى" بعد تلقيها ما قالت إنه معلومات "موثقة" بأن إسرائيل تستعد لعملية عسكرية واسعة في قطاع غزة خلال أيام.

وذكرت الحركة في بيان أن المعلومات التي حصلت عليها من "مصادر خاصة" تفيد بأن الجيش الإسرائيلي سيشن عمليته من ثلاثة محاور، براً وبحرا وجواً".

واوضح البيان ان الجيش يعتزم خلال هذه العملية اعادة "احتلال الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المصرية /ممر صلاح الدين/ليصبح ذلك هو المحور الأول ، أما المحور الثاني فهو شرق مدينة غزة ..والثالث من شمال قطاع غزة ويشمل بيت حانون وصولا إلى جباليا".

ودعت الحركة كافة "أجهزتها وعناصر إلى أخذ الحيطة والحذر وحالة الاستنفار القصوى لرد العدوان" كما طالبت كافة القوى الفلسطينية بالاستعداد التام والحذر الشديد "حتى لا نمكن العدو من أحد ونقطع عليه الطريق".

وحذرت حماس من وصفته بـ"الطابور الخامس وكل من تسول له نفسه استغلال العدوان الصهيوني للعبث في الساحة الداخلية" قائلة "إننا سنضرب بيد من حديد ولن نتهاون مع أحد".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك