اسرائيل تدرس إزالة حواجز الطرق بالضفة الغربية

منشور 12 آب / أغسطس 2007 - 02:10
قال مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت يوم الاحد ان اسرائيل ستقرر قريبا ان كانت ستزيل مئات من حواجز الطرق التي تعرقل سفر الفلسطينيين فى الضفة الغربية.

ويتعرض أولمرت لضغوط من الولايات المتحدة لاتخاذ خطوات ملموسة لتعزيز مكانة الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل مؤتمر ترعاه واشنطن بشأن عملية السلام المتعثرة منذ فترة طويلة من المتوقع عقده في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال ديفيد بيكر المتحدث باسم مكتب أولمرت "سيتخذ قرار قريبا...اسرائيل تعتزم أينما ووقتما يتاح لها أن تخفف القيود على الشعب الفلسطيني مع الأخذ في الاعتبار الوضع الامني حينئذ."

وذكر دبلوماسيون غربيون أن اسرائيل تعتزم تخفيف القيود على السفر على مراحل بدءا بازالة عدد صغير من حواجز الطرق في المناطق الاقل حساسية.

وسبق أن وعدت اسرائيل بازالة حواجز الطرق. لكن الكثير من التغييرات الموعودة اما لم تنفذ قط أو تم التراجع عنها بسرعة.

وقال مئير شتريت الوزير بالحكومة ان القرار بازالة حواجز الطرق يعتمد على ما اذا كان عباس سيحسن الامن في الضفة الغربية بعد سيطرة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بالقوة على قطاع غزة في يونيو حزيران.

وأضاف "اذا لم يفعلوا ذلك فسينبغي علينا أن نحافظ على الامن داخل اسرائيل ومن ثم فلا نستطيع ازالة هذه الحواجز."

وأبلغ توم لانتوس الزعيم البارز في الكونجرس الامريكي الصحفيين في القدس قائلا " ازالة نقاط التفتيش هذه قبل الاوان سيؤدي قطعا لتصاعد العنف والارهاب."

وقال انه لا يتوقع أن يرى أي "انجازات هائلة" من مؤتمر نوفمبر تشرين الثاني أو خلال الفترة المتبقية من حكم ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش ومدتها 17 شهرا.

وقال صائب عريقات مساعد عباس ان اسرائيل وافقت على أن تقدم للفلسطينيين خطة لإزالة حواجز الطرق هذا الاسبوع.

وذكر بيكر أن أولمرت أبلغ عباس خلال الاجتماع بينهما في مدينة أريحا بالضفة الغربية الاسبوع الماضي أنه يعمل على مسألة حواجز الطرق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك