اسرائيل تدعو الفلسطينيين الى "تهدئة" التظاهرات بالضفة

منشور 24 شباط / فبراير 2013 - 02:30
رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو
رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو

طلب مبعوث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو من السلطة الفلسطينية تهدئة موجة التظاهرات في الضفة الغربية، والتي اشعلتها وفاة الأسير الفلسطيني عرفات جرادات أمس في سجن مجدو الإسرائيلي.

وقال مسؤولون اسرائيليون في بيان الاحد ان نتانياهو ايضا امر بتحويل الرسوم الضريبية لشهر كانون الثاني/يناير التي تجمعها اسرائيل نيابة عن السلطة الفلسطينية بعد ان احتجزتها.

وبحسب البيان فان "اسرائيل قدمت طلبا واضحا الى السلطة الفلسطينية بتهدئة اراضيها" عبر مبعوث نتانياهو الخاص اسحق مولخو.

وتابع "وحتى لا يكون عدم دفع اموال الضرائب التي تجمعها اسرائيل للفلسطينيين حجة للسلطة الفلسطينية بعدم تهدئة الوضع في مناطقها فان نتانياهو امر بتحويل اموال شهر كانون الثاني/يناير".

وكانت اسرائيل حولت الشهر الماضي اموال الضرائب لشهر كانون الاول/ديسمبر للسلطة الفلسطينية لمساعدتها في ازمتها المالية.

وربطت وسائل الاعلام الاسرائيلية بين حالة عدم الاستقرار الحالية ومخاوف اسرائيل من التصعيد وبين زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما الى الدولة العبرية والاراضي الفلسطينية الشهر المقبل.

وقالت صحيفة يديعوت احرونوت الاحد "المؤسسة السياسة تعتمد على السلطة الفلسطينية بعدم السماح للامور بالتدهور على ارض الواقع على الاقل حتى تنتهي زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما الى اسرائيل".

واكملت الصحيفة "سيبدأ المسؤولون في القدس في البحث عن جميع الطرق لاسترضاء الفلسطينيين وتهدئة غضبهم على ارض الواقع".

وتتصاعد الاحتجاجات في الضفة الغربية لدعم الاسرى الفلسطينيين لدى اسرائيل وايضا ضد التوسع الاستيطاني.

والاحد، قرر حوالى ثلاثة آلاف معتقل فلسطيني في اسرائيل تنفيذ يوم اضراب عن الطعام احتجاجا على وفاة جرادات.

ولم يكن جرادات (30 عاما) بين الاسرى الاربعة الذين يقومون باضراب طويل عن الطعام في اسرائيل، والذين ادى تحركهم الى تظاهرات تضامنية كبيرة في الايام الاخيرة. لكن وفاته يمكن ان تؤدي الى تفاقم الوضع المتوتر اصلا.

وذكر شهود عيان ان متظاهرين في قريته وقطاعات اخرى من مدينة الخليل رشقوا صباح الاحد قوات الامن الاسرائيلية بالحجارة. وقد ردت باطلاق الغاز المسيل للدموع وقنابل صوتية، كما قال الشهود الذين لم يتحدثوا عن اصابات.

وقال الناطق باسم ادارة السجون الاسرائيلية سيفان وايزمن لوكالة فرانس برس ان "حوالى ثلاثة آلاف معتقل اعلنوا انهم سيرفضون الوجبات الغذائية"، موضحا ان الامر يتعلق "بوجبات الطعام الثلاث اليوم".

واعلن نادي الاسير الفلسطيني السبت ان عدد المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون اسرائيل ارتفع الى 11 مع انضمام سبعة معتقلين الى اربعة اخرين مضربين عن الطعام منذ مدة طويلة.

وتوفي جرادات السبت بسبب "وعكة صحية" في سجن مجدو شمال اسرائيل، حسبما ذكر جهاز الامن الداخلي (شين بت) الذي كان يستجوبه.

واعتقل هذا الاسير البالغ من العمر ثلاثين عاما والاب لولدين، في 18 شباط/فبراير بعد صدامات قرب مستوطنة كريات اربع القريبة من الخليل حيث جرح اسرائيلي في 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

ويفترض ان يتم تشريح جثمانة في المركز الوطني الاسرائيلي للطب الشرعي الاحد. واكد وزير الاسرى الفلسطيني عيسى قراقع ان طبيبا فلسطينيا واسرة الاسير سيحضرون التشريح.

وبعيد اعلان وفاته، جرت صدامات قصيرة بين الفلسطينيين وقوات الامن الاسرائيلية في الخليل في الضفة الغربية.

وعنونت صحيفة "اسرائيل هايوم" الاسرائيلية التي تعد قريبة من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو "احذروا اعمال الشغب"، مشيرة الى "توتر داخل ادارة اجهزة الامن التي تخشى حدوث اضطرابات وصدامات" بعد وفاة المعتقل الفلسطيني.

من جهتها، اكدت صحيفة معاريف ان "الجهاز الامني باكمله وخصوصا ادارات السجون في حالة تأهب معززة اليوم".

وكان الفلسطينيون حملوا السبت اسرائيل مسؤولية وفاة المعتقل الفلسطيني عرفات جرادات (30 عاما) التي عزتها اجهزة الامن الاسرائيلية الى "وعكة صحية".

وقد اكد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض انه "صدم" بوفاة جرادات مطالبا السلطات الاسرائيلية بكشف "الاسباب الحقيقية" التي ادت الى وفاته.

وفتحت الشرطة الاسرائيلية تحقيقا في ظروف وفاته التي نجمت عن ازمة قلبية على الارجح، كما ذكرت ادارة السجن.

وقال فياض في بيان مساء السبت انه "في كل الاحوال لا يمكن اعفاء الاحتلال من المسؤولية اذ لا يمكن فصل واقعة الوفاة عن كونها وقعت في ظروف اعتقال، وفي سجون الاحتلال داخل اسرائيل".

بدورها، حملت حكومة حماس المقالة في غزة اسرائيل مسؤولية "استشهاد الاسير عرفات جرادات". وقال المتحدث باسم حكومة حماس طاهر النونو ان "محاكمة اسرائيل على هذه الجريمة مطلب وطني واي تقصير فيه تقاعس خطير".

وقال الشين بت ان جرادات كان يعاني من آلام في الظهر واصيب في الماضي في قدمه اليسرى برصاص مطاطي وبقنبلة للغاز المسيل للدموع.

واضاف "خلال التحقيق تم فحصه مرارا وخصوصا الخميس الفائت من جانب طبيب لم يلاحظ اي مشكلة طبية. من هنا استمر التحقيق" معه.

لكن قراقع قال لوكالة فرانس برس ان "الشاب عرفات جرادات معتقل لدى اسرائيل منذ ايام، وتم قتله اثناء التحقيق معه، ونحن نطالب بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في سبب وفاته".

من جانبها طالبت منظمة بتسيلم الحقوقية الاسرائيلية بفتح "تحقيق مستقل، فعال وشفاف ويتم انجازه سريعا".

وقالت في بيان ان "التحقيق يجب ان يشمل كامل ملابسات (الوفاة) ويدرس المعاملة التي تلقاها المعتقل خلال استجوابه، الاجراءات المتبعة من جانب محققي الشين بيت والمسؤولية عن القيام بهذه الاجراءات".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك