اسرائيل ترفض الحوار مع الاسد وتهدد ايران بجبهة عربية

منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2019 - 06:00
 إسرائيل تنظر في احتمال "قصف إيران"
إسرائيل تنظر في احتمال "قصف إيران"

اعتبر وزير الخارجية والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أن إجراء حوار مع الرئيس السوري، بشار الأسد، أمر غير ممكن حاليا فيما زعمت دولة الاحتلال أنها تتواصل مع السعودية في المجال الأمني، مهددة إيران بـ"جبهة سعودية إماراتية أمريكية" حال تجاوزها ما وصفه بـ"الخط الأحمر".

الحوار مع الاسد

وقال كاتس، في مقابلة مع صحيفة "Corriere Della Sera"، جرت أمس الجمعة على هامش منتدى "الحوار المتوسطي" في روما: "لا يمكن استئناف الحوار مع بشار الأسد طالما تسمح سوريا باستخدام أراضيها لإيران ضد إسرائيل والدول العربية المعتدة (المصطلح الذي يقصد به بلدان الخليج)".

وأشار كاتس إلى أن إسرائيل تنظر في احتمال "قصف إيران"، وأوضح ردا على سؤال بهذا الشأن: "نعم، هذا خيار قائم. لن نسمح لإيران بإنتاج أو امتلاك الأسلحة النووية. سنتحرك عسكريا إذا كان ذلك خيارنا الأخير  لمنع حدوث هذا".

إسرائيل تعلق على إمكانية

وشدد الوزير الإسرائيلي على أن "العامل الوحيد الذي يردع إيران هو التهديد العسكري الموجه ضد نظامها".

ونفذت القوات الإسرائيلية في السنوات الماضية سلسلة واسعة من الضربات الجوية على مواقع في سوريا قالت إنها للعسكريين من الجيش والحرس الثوري الإيرانيين وحلفائهم، متهمة إيران بالسعي إلى التمركز عسكريا في الأراضي السورية لمهاجمة إسرائيل.

وسبق أن هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بأن "الأسد ونظامه" ليسا في مأمن من العمليات الانتقامية الإسرائيلية طالما بقيت القوات الإيرانية في سوريا.

كاتس يهدد ايران

وقال وزير الخارجية والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس لصحيفة Corriere Della Sera على هامش منتدى "الحوار المتوسطي" في روما: "لا يمكنني الخوض في التفاصيل، لكن لدينا مصالح مشتركة. وهذا الأمر يمكننا من رصد وإحباط كل التهديدات المعروفة بالنسبة لنا".

وأضاف: "لكن تهديد إيران لا يستهدف فقط السعودية أو إسرائيل، لأننا نتحدث هنا عن صواريخ طويلة ومتوسطة المدى قادرة على حمل رؤوس نووية. وفي هذا السياق ليس من باب المصادفة أن ألمانيا وفرنسا وبريطانيا توجهت إلى الأمم المتحدة، قائلة إن إيران انتهكت الاتفاق وهذا يعني بدء تكوّن جبهة موسعة للتصدي للتهديد الإيراني".

وشدد كاتس على أن إسرائيل تنظر في احتمال "قصف إيران"، وتابع: "نعم، هذا خيار قائم. لن نسمح لإيران بإنتاج أو امتلاك الأسلحة النووية. سنتحرك عسكريا إذا كان هذا خيارنا الأخير".

وأضاف: "نعتقد أن الضغط والعقوبات من قبل الولايات المتحدة فعالة، ونتوقع تراجعا في محاولات إيران امتلاك الأسلحة النووية ودعم التنظيمات الإرهابية، لكن تحقيق ذلك سيكون أسهل حال وجود تأييد من طرف الدول الأوروبية".

وتابع: "تؤكد لنا العمليات ضد السعودية وناقلات النفط أن إيران لا تزال تشعر نفسها قوية، وتقول معلوماتنا الاستخباراتية إن إيران تنوي توجيه ضربة جديدة لدول الخليج. ولهذا السبب التهديد بالعقوبات غير كاف".  

وشدد الوزير الإسرائيلي على أن "العامل الوحيد الذي يردع إيران هو التهديد العسكري الموجه ضد نظامها... ستواجه إيران، حال تجاوزها الخط الأحمر، جبهة مشتركة بين السعودية وأمريكا، وسترى قوة الولايات المتحدة، عندما ستطلق الأخيرة آلاف صواريخ توماهوك التي ستحلق فوق طهران".


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك