اسرائيل تطلق 87 اسيرا الاثنين وحماس ترفض ربط ملفي البرغوثي وشاليت

منشور 25 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:45

اعلنت اسرائيل انها ستطلق 87 اسيرا فلسطينيا الاثنين المقبل، فيما رفضت حماس ربط الإفراج عن قيادي فتح مروان البرغوثي بإطلاق الجندي الإسرائيلي المحتجز في غزة جلعاد شاليت، وهو ما المح اليه الوزير الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر.

وقال متحدث باسم سلطة السجون الاسرائيلية الثلاثاء ان اسرائيل ستطلق سراح 87 سجينا فلسطينيا يوم الاثنين القادم.

وكانت حكومة رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت وافقت على هذه الخطوة من حيث المبدأ الاحد الماضي فيما انتهت لجنة وزارية من اعداد قائمة باسماء السجناء الذين سيتم الافراج عنهم نشرت على موقع سلطة السجون على شبكة الانترنت.

وكان الافراج عن السجناء متوقعا هذا الاسبوع لكن لم يتسن على ما يبدو اتمام الترتيبات قبل بدء عطلة دينية يهودية ليل غد الاربعاء.

وقال المتحدث "الافراج عن السجناء سيتم يوم الاثنين ما لم تطرأ تعديلات في اللحظة الاخيرة."

وتأجل اقتراح أولمرت بالافراج عن السجناء الفلسطينيين بمناسبة شهر رمضان أسبوعين بعد أن ألقت سلسلة من الهجمات الصاروخية من قطاع غزة شكوكا حول ما اذا كان في مقدوره اقناع حكومته بتأييد الفكرة.

وكان متوقعا أن تفرج الحكومة الاسرائيلية عن أكثر من 100 سجين فلسطيني. وقالت مصادر سياسية ردا على سؤال عن السبب في الافراج عن عدد أقل ان المعايير التي وضعتها أجهزة الامن الاسرائيلية لم تنطبق على العديد من السجناء.

وقال أولمرت انه لن يتم اطلاق سراح سوى سجناء "أياديهم غير ملطخة بالدماء" في اشارة الى من لم يتورطوا في هجمات قاتلة ضد اسرائيليين والمستعدين للتوقيع على وثيقة يتعهدون فيها بعدم التورط في العنف.

البرغوثي وشاليت

من جهة اخرى، رفضت حماس ربط الإفراج عن قيادي فتح مروان البرغوثي بإطلاق الجندي الإسرائيلي المحتجز في غزة جلعاد شاليت، وهو ما المح اليه الوزير الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر.

وقال فوزي برهوم الناطق بلسان حركة حماس في تصريحات للصحفيين في غزة "إن الاحتلال الإسرائيلي يريد خلط الملفات والمسارات" مشيرا إلى أن "ملف جلعاد شاليت مرتبط بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين حسب القائمة التي قدمت من قبل حركة حماس والفصائل الآسرة للجانب المصري".

وأضاف برهوم أن "الاحتلال الإسرائيلي (تلقى) نسخة من هذه القائمة..إلا أنه يعرقل ويراوغ ويبطئ في الأمور حتى يتهرب من مسئوليته عن إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين".

ومضى قائلا "إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين بالتبادلية والتزامن مع جلعاد شاليت هو مسار وإطلاق سراح كافة الأسرى الفلسطينيين وعلى رأسهم مروان البرغوثي هو مسار آخر".

وكان وزير البنية التحتية الإسرائيلي بنيامين بن أليعازر قد قال إن هناك إمكانية لطرح فكرة إطلاق سراح البرغوثي المسجون في إسرائيل منذ خمس سنوات.

وأوضح بن أليعازر في مقابلة مع صحيفة ها آرتس الإسرائيلية تنشرها الأربعاء أنه "يجب اشتراط إخلاء سبيله (البرغوثي) بإقدام الجانب الفلسطيني على إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت".

وأعرب الوزير الإسرائيلي عن اعتقاده بأن مروان البرغوثي "سيكون الزعيم الفلسطيني القادم ويجب دراسة إمكانية الإفراج عنه والشروع في حوار معه من أجل دفع العملية السياسية إلى الأمام".

ويشار إلى أنه ينظر للبرغوثي ، وهو أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية والنائب عن الحركة في المجلس التشريعي ، كخليفة محتمل للرئيس الفلسطيني الحالي وزعيم حركة فتح محمود عباس.

وكانت إسرائيل قد اعتقلت البرغوثي عام 2002 على خلفية اتهامه بتأسيس وقيادة كتائب شهداء الأقصى.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك