اسرائيل تعتقل نائبين لحماس وهنية يدعو لحل الأزمة الداخلية ضمن اتفاق شامل

منشور 12 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 09:57

اعتقل الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية عضوين في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس، فيما دعا رئيس الوزراء المقال اسماعيل هنية الى حل للازمة الفلسطينية الداخلية "ضمن اتفاق وطني يقوم على حوار وطني شامل".

وقالت اذاعة صوت فلسطين ان الجيش الاسرائيلي اعتقل النائبين مريم صالح في رام الله وخالد طافش في قرية زعترة شرقي بيت لحم.

وأكد متحدث باسم الجيش الاسرائيلي في تل أبيب اعتقال طافش ولكنه قال ان ليس لديه معلومات عن اعتقال أي أعضاء اخرين في المجلس التشريعي من حماس.

وفازت حماس بأغلبية مقاعد المجلس التشريعي في الانتخابات التي جرت في كانون الثاني/يناير 2006 ولكن اسرائيل اعتقلت أكثر من نصف أعضاء المجلس من حماس ومجموعهم 74 عضوا مما جعل حماس غير قادرة على تحقيق الأغلبية في المجلس.

وسيطرت حماس التي تعارض جهود الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاحلال السلام مع اسرائيل على قطاع غزة في يونيو حزيران بعد اقتتال داخلي مع حركة فتح التي يتزعمها عباس.

وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن اسرائيل اعتقلت أيضا 16 فلسطينيا اخرين معظمهم من حماس في غارات اليوم الاثنين في مدينة طولكرم بالضفة الغربية وفي قرى قريبة.

دعوة هنية

من جهة اخرى، دعا رئيس الوزراء الفلسطيني المقال اسماعيل هنية الى حل للازمة الفلسطينية الداخلية "ضمن اتفاق وطني يقوم على حوار وطني شامل".

وقال هنية في مقابلة تلفزيونية ان "حل الازمة الفلسطينية الداخلية واعادة مقرات الاجهزة الأمنية يجب ان يكون ضمن اتفاق وطني يقوم على حوار وطني شامل" لافتا في هذا السياق الى استعداد الحركة لتسليم مقر الرئاسة ووضع المقرات الامنية تحت السلطة والاجهزة الأمنية بعد الاتفاق على تشكيل هذه الاجهزة.

واتهم هنية الرئيس الفلسطيني محمود عباس بانه "يفرض شروطا تعجيزية لاستئناف الحوار الوطني" مشددا على ان حكومته وحماس "لا يمكن ان تقبلا بعودة الزمن الى الوراء خاصة الاعتراف بحكومة سلام فياض اللاشرعية".

وعن استئناف الحوار بين فتح وحماس قال "نحن تعاملنا بجدية مع كل المبادرات الفلسطينية والعربية وحتى الاوروبية لاستئناف الحوار الوطني (...) لكن الاشكالية كانت تظهر دوما برفض قيادة رام الله لكل هذه المبادرات". وتابع ان "بعض المبادرات شكل حراكا في امكانية استئناف الحوار وبعضها لم ينجح فيما بعضها الاخر ينتظر اجابات لكننا في النهاية نؤكد تعاملنا بجدية كاملة مع كل هذه المبادرات".

واضاف هنية "مددنا يدنا للاستفادة مما جرى على صعيد الوضع الفلسطيني لكن العمل المستمر لعزل وحصار قطاع غزة والعدوان الاسرائيلي المستمر يؤكد أنهم هم المعنيون باذلال وحصار غزة بهدف تركيع حماس والشعب الفلسطيني".

واعرب عن اسفه لـ"رهان السلطة الفلسطينية الكامل على مؤتمر الخريف الأميركي وتعليقها كل امور الوضع الفلسطيني الداخلية وسبل اعادة الوحدة للصف الوطني".

واكد هنية ان "لا تفويض لاي جهة او شخص للتنازل عن الحقوق الفلسطينية وفي مقدمها حق عودة اللاجئين الفلسطينيين وحق مدينة القدس خاصة والارض الفلسطينية عامة" مشيرا الى ان "التفويض الذي منحته حماس لعباس ارتبط بالاتفاقيات الوطنية وتحلله منها يعني ان التفويض لم يعد قائما".

وحول الحصار المفروض على قطاع غزة قال ان "هذا الحصار لن يتمكن من تحقيق نتائجه في تركيع حماس والشعب الفلسطيني" لافتا الى ان حكومته "تجري كل الاتصالات خاصة مع الاشقاء العرب لكسر هذا الحصار لاسيما على صعيد معبر رفح".

وكانت حماس سيطرت على قطاع غزة عسكريا في 15 حزيران/يونيو الماضي. واشترط عباس اعتذار حماس واعادة الامور الى ما كانت عليه قبل سيطرتها على القطاع من اجل استئناف الحوار.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك