اسرائيل تعدم فلسطينيا في رام الله والسلطة تدعو لمعاقبتها

منشور 26 آب / أغسطس 2016 - 02:22
الاحتلال يغتال أبا لثلاثة أطفال بالقرب من بلدة سلواد
الاحتلال يغتال أبا لثلاثة أطفال بالقرب من بلدة سلواد

شدد مسؤول فلسطيني  اليوم الجمعة، على ضرورة قيام محكمة الجنايات الدولية بدورها بالنظر في الجرائم الإسرائيلية. وقال صائب عريقات في بيان صحفي: لم نكن نتوقع أقل من قيام الاحتلال الإسرائيلي بتبرير جرائمه وممارساته العدوانية التي ارتكبها بحق الشعب الفلسطيني خلال عدوانه الأخير على قطاع غزة صيف العام 2014 في التحقيق الذي أجرته مؤخرا السلطات الاسرائيلية حول جرائم وانتهاكات ارتكبها جنودها خلال العدوان.

وتابع: وتعكس هذه الخطوة موقف الاحتلال من قصف أحياء المدنيين ومؤسسات الأمم المتحدة بما في ذلك المؤسسات التي تأوي اللاجئين إلى جانب قصف واستهداف المستشفيات ومبان أخرى تتوجب حمايتها بمقتضى اتفاقيات جنيف وقتل 487 طفلا خلال العدوان الأخير على قطاع غزة والذي استمر لأكثر من 50 يوما.

وأضاف عريقات: وعلى الرغم من كل هذه الممارسات العنيفة تجاه المدنيين العزل إلا أن إسرائيل لا تعترف بمسؤوليتها عن هذه الممارسات، كما أن قبول نتائج التحقيق الذي أجرته دولة الاحتلال هو سابقة خطيرة، ونحن قدّمنا لمحكمة الجنايات الدولية معلومات حول جرائم الاحتلال الاسرائيلي في غزة. إلا أن قيام دولة الاحتلال بتبرئة جيشها من ارتكاب أي جرائم حرب تجاه الشعب الفلسطيني بل ورفضها الاعتراف بكل ممارسته وجرائمه يستوجب أن تقوم محكمة الجنايات بدورها بالنظر في تلك الجرائم.

وقال: كما أنه على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني وحمايته من ممارسات الاحتلال العدوانية وإنهاء سياسة إفلات دولة الاحتلال من العقاب على انتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني وأرضه.

ياتي ذلك فيما استشهد ظهر اليوم الجمعة، الشاب إياد زكريا حامد (36 سنة) بعد اطلاق جنود الاحتلال المتمركزين داخل البرج العسكري المقام على مدخل قرية سلواد شمال مدينة رام الله، النار عليه وفق مصادر أمنية.

وذكرت مصادر محلية في القرية، إن جنود الاحتلال منعوا الطواقم الطبية وطواقم الإسعاف من الوصول إلى الشهيد.

وأوضحت المصادر أن الشاب متزوج وأب لثلاثة أطفال، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة.

واستدعت قوات الاحتلال تعزيزات عسكرية إضافية إلى المكان، عقب استشهاد الشاب حامد، ومنعت أحدا من المواطنين من الاقتراب.

يذكر أنه منذ شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي قد أعدمت قوات الاحتلال ميدانيا خمسة مواطنين على المدخل الغربي لبلدة سلواد بذريعة محاولاتهم تنفيذ عمليات طعن أو دهس، إلا أن المواطنين يؤكدون أن غالبيتهم قد قتلوا بدم بارد، ومع سبق الإصرار والترصد.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك