إسرائيل تسحب بعض قواتها من غزة ونتانياهو يتعهد بمواصلة العدوان ويتوعد حماس

منشور 02 آب / أغسطس 2014 - 03:02

قالت اثنتان من محطات التلفزيون في إسرائيل إن بعض القوات البرية الإسرائيلية انسحبت من قطاع غزة السبت، بينما اعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو استعداد قواته لمواصلة الحرب بعد أن تكمل مهمتها الرئيسية في تدمير الأنفاق عبر الحدود مع القطاع.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لدى سؤاله عن تقارير إعلامية بلشأن الانسحاب انه لا يستطيع التعقيب على انتشار القوات.

واعلن الجيش الاسرائيلي السبت عن السماح لسكان بيت لاهيا والعطاطرة شمال غزة بالعودة الى بيوتهم، ما يعني بان الجيش يعتبر انه انهى عمليته في هذه المنطقة التي اكد شهود انسحابه منها.

وفي الجنوب، قال سكان "شاهدنا الجيش الاسرائيلي ينسحب من قرى شرق خان يونس". لكن لا يوجد تاكيد من الجيش.

واعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل مستعدة لمواصلة الحرب في قطاع غزة بعد أن يكمل الجيش مهمته الرئيسية في تدمير الأنفاق عبر الحدود مع القطاع.

وقال نتنياهو في كلمة بثها التلفزيون "بعد اكتمال عملية هدم الأنفاق سيتحرك جيش الدفاع الإسرائيلي وسيواصل التحرك بما يتماشي مع احتياجاتنا الأمنية ووفقا لاحتياجاتنا الدفاعية فقط حتى نحقق هدفنا باستعادة الأمن لكم يا مواطني إسرائيل."

واضاف في رده على اسئلة الصحفيين بعد القائه كلمته "لا نقبل مواصلة إطلاق النار. يتعين عليها (حماس) أن تدرك مهما استغرق ذلك من وقت انها ستدفع ثمنا لا يمكنها تحمله من منظورها لمواصلة إطلاق النار."

ووصفت حركة حماس تصريحات نتنياهو، على لسان الناطق باسمها سامي أبو زهري، بالمرتبكة وتنم عن مواجهته وجيشه أزمة حقيقية في غزة واضاف انه يحاول صناعة نصر وهمي لحكومته.

ولمحت إسرائيل إلى أنها تستعد لإنهاء الحرب من جانب واحد على غزة والتي استمرت 25 يوما وقالت إنها لن تحضر المفاوضات التي تستضيفها مصر لعقد هدنة جديدة.

لكن تبادل القصف استمر وقال مسؤولون فلسطينيون إن عدد الشهداء ارتفع إلى 1669 قتيلا معظمهم من المدنيين لكن شهودا ذكروا في بعض المناطق أن الدبابات الإسرائيلية تنسحب عائدة نحو الحدود.

وقالت إسرائيل إن الفلسطينيين أطلقوا 74 صاروخا عبر الحدود معظمها سقط دون أن يلحق أذى بينما أسقط نظام القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ سبعة صواريخ منها صواريخ أطلقت على تل أبيب.

ولم تصمد عدة اتفاقات لوقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي تهيمن عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وكان آخرها هدنة يوم الجمعة انهارت بعد مقتل جنديين إسرائيليين واختفاء ثالث في كمين برفح.

واتهمت إسرائيل حماس بخطف الضابط هدار جولدين وقالت الولايات المتحدة إن حماس أقدمت على انتهاك "همجي" للهدنة. وكانت الأمم المتحدة أكثر تحفظا في إدانة حماس لكنها حثتها على إطلاق سراح الضابط فورا.

وفي محاولة للتنصل من المسؤولية قالت حماس إنها تعتقد أن مسلحيها هاجموا الجنود الإسرائيليين قبل سريان وقف إطلاق النار يوم الجمعة وإذا كان جولدين قد أسر فإنه ربما قتل في قصف إسرائيلي أعقب التوغل.

ووصل وفد فلسطيني إلى القاهرة لعقد مفاوضات حول هدنة جديدة ستطرح حماس خلالها مطلبها بتسهيل الحركة في معبر رفح الحدودي بين مصر والقطاع. لكن إسرائيل قالت إنها لن ترسل وفدا كان مقررا أن يسافر يوم السبت.

وقال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي تساحي هنجبي للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي "لا يمكن الثقة بأنهم (حماس) سيكونون عند كلمتهم. لا يمكنهم وقف (القصف) لأن وقفا لإطلاق النار في هذه المرحلة سيكون أسوأ هزيمة ممكنة بالنسبة لهم سواء تم التوصل إليه بترتيب أو دون ترتيب."

وتابع قائلا "اعتقد أن هذه هي اللحظة التي يجب أن تنتهي عندها العمليات البرية. ويمكن ضرب حماس كلما تطلب الأمر ردا على إطلاق الصواريخ الذي اتوقع أنه سيستمر."

وأوضح استطلاع للرأي أجرته القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي أن 32 بالمئة من الجمهور يريدون هدنة وأن 31 بالمئة يريدون سحب القوات البرية حتى دون توقف العمليات القتالية ويريد نحو 31 بالمئة أن يقوم الجيش بتكثيف العمليات وأن يعيد احتلال غزة وإسقاط حماس.

وقالت حماس إنها ستنتصر. وجاء في بيان لكتلة التغيير والإصلاح في المجلس الوطني الفلسطيني أن انسحاب "الاحتلال من جانب واحد يعني فشله في تحقيق أي من أهدافه التي أعلنها وهي هزيمة واضحة المعالم لجيش الاحتلال وقياداته المهزومة." وأضاف البيان "غزة قاومت وصبرت وحتما ستنتصر."

وشنت إسرائيل هجوما جويا وبحريا في الثامن من يوليو تموز بعد تصاعد في إطلاق القذائف الصاروخية عبر الحدود من قبل حماس ومنظمات فلسطينية أخرى ثم صعدت هجومها لاحقا إلى هجمات برية تركزت على مخارج شبكة الأنفاق تحت غزة التي تتركز في شرق القطاع لكنها تقدمت إلى مناطق مأهولة.

وقالت إسرائيل بتأييد من الولايات المتحدة إن قواتها ستواصل -في وجود هدنة أو عدم وجودها- عمليات هدم الأنفاق التي استخدمتها حماس في عدة هجمات عبر الحدود. وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه حدد موقع أكثر من 30 نفقا وعشرات المخارج ونسفها.

وقال اللفتنانت بيتر ليرنر المتحدث باسم الجيش "نرى أن أهدافنا وعلى رأسها تدمير الأنفاق اقتربت من التحقق."

وشهدت البلدات كثيفة السكان في غزة والقريبة من الحدود الإسرائيلية اشتباكات مدمرة وفرار عشرات الألوف من الفلسطينيين بعد تحذيرات من القوات الإسرائيلية التي تقدمت لمواجهة المسلحين الفلسطينيين المتحصنين.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إن 520 ألف شخص نزحوا بسبب القتال -أي ما يعادل أكثر من ربع سكان غزة. وقالت جماعة حقوقية فلسطينية أخرى هي مركز الميزان لحقوق الإنسان إن نحو ثلاثة آلاف منزل دمر تماما أو دمرت جزئيا.

وقالت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- اليوم بعد استقصاء تعقد بسبب فقد الاتصال مع مجموعة من مقاتليها في منطقة رفح إنها تعتقد أن كمينا نصب لقوة إسرائيلية كانت تتقدم قبل سريان الهدنة بساعة.

وأضافت في بيان "ما حدث شرق رفح منذ فجر الجمعة هو أن قوات العدو -مستغلة الحديث عن وقف إطلاق النار الإنساني المفترض- توغلت ليلا بعمق يزيد عن كيلومترين في أراضينا شرق رفح وتقديراتنا بأنه جرى التصدي لها والاشتباك معها من قبل إحدى كمائننا التي تواجدت في نفس المكان حيث بدأ الاشتباك قرابة الساعة السابعة صباحا أي قبل وقت دخول التهدئة المفترضة."

وقالت كتائب القسام في بيانها "إننا في كتائب القسام لا علم لنا حتى اللحظة بموضوع الجندي المفقود ولا بمكان وجوده أو ظروف اختفائه."

ونقل راديو الجيش الإسرائيلي عن ضابط قوله إن وضع جولدين غير معروف. وأضاف أنه شوهد للمرة الأخيرة بجوار جنديين قتلهما مقاتل من حماس في إشارة إلى أنه ربما قتل وأن خاطفيه يحتفظون بالجثة.

وأكدت إسرائيل مقتل 63 جنديا إسرائيليا إضافة إلى ثلاثة مدنيين.

ولوقت طويل هددت حماس بخطف جنود إسرائيليين لمبادلتهم بسجناء فلسطينيين. وفي 2011 أفرجت إسرائيل عن أكثر من ألف فلسطيني مقابل جلعاد شليط وهو جندي خطفته حماس قبل خمس سنوات. وأفرجت إسرائيل عن سجناء مقابل رفات جنود كانت لدى حزب الله اللبناني.

وتسبب الهجوم على الجنود الإسرائيليين في رفح في قصف إسرائيلي للمدينة استشهد فيه 150 فلسطينيا. وأعلنت إسرائيل أن الهدنة التي كان من المقرر أن تستمر لمدة 72 ساعة لإغاثة المدنيين انتهت.

وترى حماس في التحركات الإسرائيلية خلال الهدنة استفزازا لها.

وقال سكان في رفح إنهم تلقوا اتصالات هاتفية مسجلة تحذرهم فيها إسرائيل من الخروج من منازلهم. وأحصى مسؤولون طبيون اليوم السبت تدمير 12 منزلا على الأقل وقالوا إن العائلات التي كانت تعيش في تلك المنازل فقدت ما بين اثنين وثمانية من أفرادها.

وقال باسم عبيد وهو من سكان غزة لرويترز "كان الأمر أشبه بفيلم رعب .. انفجارات في كل مكان وسيارات مشتعلة تتطاير وأشخاص يموتون تحت حطام المنازل التي تقصف. تمكنت من الفرار من المنطقة بمعجزة ولم أمت من الخوف وهذه معجزة أخرى."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك