اشتباكات بين قوات الاحتلال واهالي النقب

منشور 30 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 03:09
مشروع استيطاني جديد
مشروع استيطاني جديد

اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات الاحتلال وسكان النقب الذين يحاولون افشال مخطط استيطاني اسرائيلي جديد ينزع منهم اراضيهم

وشارك في المظاهرة أكثر من ألف فلسطيني بينهم ناشطون ومتضامنون أجانب احتجاجا على ما يعرف بمخطط "برافر" القاضي بتهجير عشرات القرى العربية من النقب.

وخرجت أيضا مظاهرات عديدة في مدن رام الله والخليل ونابلس وغزة احتجاجا على المخطط الإسرائيلي التهجيري ضد العرب.

وذكرت وكالة "وفا" الرسمية نقلا عن شهود عيان أن الجنود الاسرائيليين اعتقلوا على الأقل اثنين من المتظاهرين أحدهما مصاب بجروح قرب مستوطنة "بيت ائيل". وأستخدم الجنود القنابل الصوتية والغازية والعيارات المطاطية.

وأضافت الوكالة أن الجيش الاسرائيلي أغلق طريق الجلزون- رام الله وهي الطريق الرئيسة التي تربط شمال الضفة الغربية بوسطها.

في الاثناء تظاهر اكثر من مائتي فلسطيني في مدينة غزة احتجاجا على مصادرة اراض فلسطينية ومشروع قانون اسرائيلي لنقل عشرات الاف البدو في صحراء النقب جنوب اسرائيل.

وتجمع هؤلاء المتظاهرون وغالبيتهم من النساء تلبية لدعوة من تجمع "شباب ائتلاف الانتفاضة" في ميدان "فلسطين" وسط مدينة غزة وهم يرددون هتافات تندد بمصادرة اسرائيل لاراضي فلسطينية وتدعو لانتفاضة "شعبية" فلسطينية ومنها "انتفاضة شعبية ولا لا للتهجير".

ورفع المتظاهرون لافتات كتب على احداها "مخطط برافر لمصادرة ثماني مائة دونم من النقب لن يمر وكلنا مع النقب" و"نحن اصحاب الحق النقب فلسطيني" و"برافر قانون تمييز عنصري لن يمر" وعلى اخرى "يوم الغضب ضد مشروع برافر، نعم لاسقاط مخطط برافر".

وفي تصريح للصحافيين خلال التظاهرة قال يونس عيطة وهو منسق "ائتلاف شباب الانتفاضة" ان هذه التظاهرة "ضمن سلسلة فعاليات للتصدي لمخطط برافر التهجيري".

وصادقت الحكومة الاسرائيلية على مشروع قانون "برافر-بيغين" لنقل عشرات الالاف من البدو وهدم نحو 40 قرية ومصادرة اكثر من 700 الف دونم في النقب في كانون الثاني/يناير الماضي.

وصادق البرلمان على المشروع في قراءة اولى في حزيران/يونيو الماضي وامامه قراءتان ليصبح قانونا بشكل رسمي.

مواضيع ممكن أن تعجبك