نجاة رئيس الوزراء الفلسطيني من الاغتيال في غزة (فيديو)

منشور 13 آذار / مارس 2018 - 08:58
لقطة من فيديو يظهر سحابة من الدخان تتصاعد عقب التفجير
لقطة من فيديو يظهر سحابة من الدخان تتصاعد عقب التفجير

نجا رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله من محاولة اغتيال في قطاع غزة الثلاثاء بعد انفجار وقع قرب موكبه، فيما حملت الرئاسة الفلسطينية حركة حماس "المسؤولية الكاملة عن هذا العدوان الغادر".

وبعد دقائق من الانفجار ظهر الحمد الله في تغطية تلفزيونية دون أن تلحق به إصابة وألقى كلمة في افتتاح محطة لتنقية المياه في قطاع غزة.

وقال في الكلمة ان ”ما حدث اليوم من تفجير ثلاث سيارات في موكبنا أثناء عبورنا إلى قطاع غزة سيزيدنا إصراراً ولن يمنعونا عن مواصلة الطريق نحو الخلاص من الانقسام، وسأرجع لغزة مراراً وتكراراً”.

وأضاف الحمد الله أن “المؤامرة كبيرة ومحاولة فصل قطاع غزة عن الضفة والقدس العاصمة يجب ألا تمر”، وتابع “نقول لإخواننا في حماس يجب ألا نسمح لهذه المؤامرة أن تمر”.

ووجه خطابه للمجتمعين في البيت الأبيض حول موضوع غزة، قائلاً: “نحن نقول لمن يعقد المؤتمرات هناك لن يمر أي مشروع إلا من خلال الحكومة الشرعية، وهذه المشاريع ننظر لها بعين الريبة وهي مشاريع سياسية”.

وقال: “اليوم يعقد اجتماع في واشنطن.. نحن لسنا ضد أي مشروع لقطاع غزة، لكن يجب أن يمر من خلال الحكومة وألا يرتبط بأي مشروع سياسي”.

وأكد رئيس الحكومة التزامهم بتوفير كل خدمة أساسية وطارئة وتنفيذ المشاريع التطويرية لتوفير الحياة الكريمة التي تستحقها غزة.

ووصف غزة بأنها حامية الهوية والقضية ولا يمكن أن تقوم دولة فلسطين إلا والقدس عاصمتها وغزة قلبها النابض، وجدد مطالبة حماس بالتمكين الفاعل والشامل للحكومة بما يشمل عودة الموظفين القدامى والتمكين من الجباية والتمكين الأمني للشرطة والدفاع المدني وتمكين السلطة القضائية.

وحملت السلطة الفلسطينية حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تهيمن على القطاع مسؤولية الهجوم ولكنها لم تذهب لحد توجيه اتهام مباشر لها بتنفيذ الهجوم ولكن أشارت إلى أنها فشلت في توفير الإجراءات الأمنية المناسبة.

وقالت وزارة الداخلية التي تديرها حماس في غزة إن الانفجار أصاب موكب رئيس الوزراء أثناء مروره قرب بلدة بيت حانون الشمالية. وقال إياد البزم المتحدث باسم الوزارة إن أحدا لم يصب وإن الأجهزة الأمنية بدأت تحقيقا.

وسافر الحمد الله المتمركز في الضفة الغربية المحتلة برا، عبر إسرائيل، إلى قطاع غزة لافتتاح محطة تنقية المياه.

وذكرت الشرطة أن الانفجار وقع بعد وقت قصير من مرور موكب الحمد الله وأضاف شاهد أنه يبدو أن سيارتين بنهاية الموكب لحقت بهما أضرار.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن الرئاسة الفلسطينية تحمل "حماس المسؤولية الكاملة عن هذا العدوان الغادر على موكب رئيس الوزراء".

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد أن عباس قطع زيارته الرسمية للأردن وسيعود اليوم لأرض الوطن لمتابعة هذه الجريمة "التي تستهدف وحدة شعبنا"، مشيرا إلى أن القيادة ستعقد عددا من الاجتماعات بهذا الشأن.

وطالب الأحمد في حديث لإذاعة"صوت فلسطين" الرسمية الوفد الأمني المصري المتواجد حاليا في قطاع غزة بقول الحقيقة واعلان الطرف المعطل للمصالحة، محملا حركة حماس المسؤولية الكاملة عن محاولة الاغتيال.

ووقع الانفجار قرب المنطقة التي شهدت انفجارا استهدف قافلة دبلوماسية أمريكية بقنبلة جرى التحكم فيها عن بعد عام 2003 بعد وقت قصير من دخولها قطاع غزة مما أسفر عن مقتل ثلاثة خبراء أمنين أمريكيين وإصابة دبلوماسي أمريكي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك