اصابة 3 جنود بنابلس واسرائيل تدرس العقوبات الجماعية على غزة

منشور 05 أيلول / سبتمبر 2007 - 08:00

اصيب ثلاثة جنود اسرائيليين في انفجار استهدفهم في مدينة نابلس في الضفة الغربية فيما رجحت مصادر اسرائيلية ان تقر الحكومة خطة للرد على اطلاق الصواريخ من قطاع غزة تقضي بزيادة الضغوط الاقتصادية على القطاع بدل اجتياحه عسكريا.

وقال الجيش الاسرائيلي ان احد جنوده اصيب بجروح متوسطة فيما اصيب اخران بجروح طفيفة اثر انفجار قنبلة القاها مسلح فلسطيني على سيارة جيب عسكرية كانت تقلهم في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

وقال الجيش الاسرائيلي انه فجر معملا لتصنيع المتفجرات عثر عليه خلال توغله في مخيم بلاطة في مدينة نابلس.
وكان الجيش الاسرائيلي اعتقل اربعة فلسطينيين في مخيم بلاطة والبلدة القديمة في مدينة نابلس بعد حملة مداهمات واسعة.
واصيب فلسطينيان خلال مواجهات مع القوات الاسرائيلية في بلدة سعير قرب الخليل مساء الثلاثاء.

عقوبات جماعية

في غضون ذلك، عبرت مصادر حكومية اسرائيلية عن اعتقادها بان غالبية اعضاء الحكومة سيؤيدون زيادة الضغوط المالية على قطاع غزة خلال اجتماع مجلس الوزراء الاربعاء، وذلك ردا على استمرار اطلاق الصواريخ من القطاع على اسرائيل.
وقالت صحيفة "هارتس" ان وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك طلب دراسة الجوانب القانونية لاحتمال قيام اسرائيل بقطع المياه والكهرباء عن قطاع غزة.

واضافت الصحيفة ان باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني يتبنيان خيار تشديد العقوبات الجماعية على سكان قطاع غزة لتأليبهم ضد حكومة حماس خاصة وأنهما يريان أن بوادر حركة شعبية مناهضة لحماس بدأت تبرز في القطاع.

وقالت الصحيفة أن رئيس الوزراء إيهود أولمرت ورغم تصريحاته النارية إلا أن موقفه مشابه لموقفيهما.
وتعزو مصادر اسرائيلية تحفظ أولمرت وباراك على الاجتياح الى اسباب أولها الاتصالات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومؤتمر السلام المرتقب اضافة الى التوتر مع سوريا الذي رغم انخفاض حدته لا يسمح بإخلاء قوات كبيرة من القطاع الشمالي لاستخدامها في الحملة ضد المقاومة في قطاع غزة.

وأضافت مصادر أخرى أن الأحداث الأخيرة في قطاع غزة وبروز تحرك شعبي مدفوع من قيادات أمنية فلسطينية في الضفة الغربية يجعل دائرة صنع القرار في إسرائيل تتروى على أمل أن تثمر تلك التحركات وتؤدي إلى قلقلة سيطرة حماس على قطاع غزة وإضعافها ودخول الفلسطينيين مجددا إلى دائرة عنف قد تغير موازين القوى في القطاع أو تشغل الفلسطينيين عدة سنوات في صراعات داخلية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك