اضراب شامل في غزة الاحد وحماس تنتقد الفصائل الفلسطينية

منشور 08 أيلول / سبتمبر 2007 - 08:02
دعت الفصائل الفلسطينية إلى إضراب شامل في قطاع غزة الاحد احتجاجا على المصادمات التي شهدتها مدينة غزة الجمعة فيما دعت حركة حماس الفصائل الى مراجعة دورها.

اضراب شامل

دعت الفصائل الفلسطينية إلى إضراب شامل في قطاع غزة الاحد احتجاجا على المصادمات التي شهدتها مدينة غزة الجمعة.

واستنكرت الفصائل في اجتماع عقد مساء الجمعة في مقر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "ما أقدمت عليه حماس"، ودعا قيادتها إلى الاعتذار لقادة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الذين أفرج عنهم عقب المصادمات وطالبها بالإفراج عن كل الذين اعتقلوا ووقف الملاحقات والاستجوابات والاستدعاءات.

يذكر ان حركة المقاومة الاسلامية حماس تدع للاجتماع.

وقال كايد الغول القيادي بالجبهة الشعبية عقب الاجتماع إن ما قامت به القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية في الحكومة المقالة من اعتداءات واعتقالات في صفوف حركة فتح أمر غير مقبول ويستوجب الاعتذار.

وذكر مشارك في الاجتماع أن حركة الجهاد الإسلامي وافقت على مضمون بيان الاستنكار الصادر عن الاجتماع إلا أنها "تحفظت" على الدعوة إلى الإضراب.

وقبل الاجتماع أفرجت القوة التنفيذية عن عدد من قيادات فتح اعتقلوا عقب صلاة الجمعة وبينهم زكريا الآغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وإبراهيم أبو النجا وأحمد أبو النصر القياديان البارزان في فتح.

ويأتي هذا الرد من الفصائل بعدما فرقت القوة التنفيذية بالقوة متظاهرين من فتح كانوا يحاولون إقامة صلاة الجمعة في ميادين عامة بغزة والانطلاق منها للاحتجاج على ما يقولون إنه تحريض مستمر من قبل خطباء حماس على حركتهم.

وضرب مجندو القوة التنفيذية بالعصي والهراوى عناصر من فتح أصروا على التجمع وتحدي الحظر الذي فرضته الحكومة المقالة على التجمعات ما لم تحصل على إذن من وزارة الداخلية.

حماس تنتقد

من جهتها انتقدت حركة حماس قرار الفصائل الفلسطينية تنفيذ الاضراب .

وقال المتحدث باسم حركة حماس سامي ابو زهري "ان على الفصائل الفلسطينية ان تراجع دورها"، وتابع لم تعد الفصائل محايدة وقسم كبير منها جزء من المشكلة. 

واضاف في مؤتمر صحفي السبت تقوم الدنيا ولا تقعد اذا تم اعتقال احد عناصر فتح في غزة لمدة لا تتجاوز الساعات، في وقت لا يتطرق احد الى ما يتعرض له عناصر حماس في الضفة الغربية من اعتقالات وتعذيب على يد الاجهزة الامنية .

وكشف المتحدث النقاب عن أن التحقيقات التي جرت مع بعض محدثي الشغب في الصلوات أكدت أن الأمر يتعلق بخطة كاملة مصدرها رام الله، وقال "لقد أثبتت التحقيقات وجود روابط بين قادة السلطة في رام الله ورموز حركة "فتح" في غزة بهذه الاحداث ، حيث صدرت تعليمات لهؤلاء لإثارة الفوضى في غزة".

وقال أبو زهري أن "حماس" ستدعم بقوة قرار حكومة هنية الذي يمنع إقامة هذه الصلوات، وقال: "نحن في "حماس" ندعم قرار حكومة هنية بمنع إقامة هذه الصلوات، ونعتبر أن دعوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وحركة "فتح" هو إعلان صريح عن مسؤولية هذه الأطراف عن محاولات إعادة الفوضى في قطاع غزة، ونحن جادون في قطع الطريق على هؤلاء، وسنسمح لكل مظاهر النشاط السياسي لكننا لن نسمح بأي مظهر من مظاهر الفوضى، ولذا سيتم منع هذه الصلوات المسيسة وسنقطع الجهود الرامية لإعادة الفوضى في غزة".

وتابع أن الصلوات في العراء هي شكل من أشكال التصعيد الأمني الذي شهد في الأيام الأخيرة تفجير 5 سيارات لم يكن أصحابها في داخلها تبنتها ما تسمى "كتائب شهداء الأجهزة الأمنية".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك