اضراب عام في بيروت للاحتجاج على اغتيال انطوان غانم

منشور 20 أيلول / سبتمبر 2007 - 08:18
دعا حزب الكتائب اللبنانية إلى إضراب عام الخميس، حداداً على مقتل نائبه في البرلمان أنطوان غانم معتبراً أن اغتياله "مؤامرة واضحة، تستهدف كل لبنان، والاستحقاق الرئاسي، بهدف خلق حالة فراغ دستوري."

وأكد الحزب في بيان صدر بعد قليل من اغتيال غانم، أن "جريمة الاغتيال هي حلقة في مسلسل الاغتيالات، الذي طاول شخصيات بارزة، بهدف تقليص الأكثرية البرلمانية، وصولاً إلى إتمام مشروع تعطيل المؤسسات."

يذكر أن النائب غانم هو ثاني نائب من حزب الكتائب يتم تصفيته بعد النائب ووزير الصناعة، بيير الجميل، الذي قُتل في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي.

من جانب آخر، قال زعيم الحزب الاشتراكي التقدمي، وليد جنبلاط لـCNN إنّ عملية الاغتيال "رسالة دموية"، حيث أنّها تأتي قبل قليل من موعد الانتخابات الرئاسية، بحيث أنّها "ستؤثر على قدرة الأغلبية على انتخاب رئيس حرّ للبنان."

من جهته، اعتبر الرئيس الأسبق أمين الجميل، والد الوزير بيير الجميل الاغتيال "أمرا على درجة عالية من الخطورة بالنسبة إلى مستقبل الديمقراطية في لبنان."

من جهته اتهم وزير الإعلام اللبناني، النظام السوري بالوقوف وراء "جريمة اغتيال وقال وزير الإعلام اللبناني، وهو أحد زعماء الأكثرية، في تصريحات له "النظام السوري يستخدم مهاراته الإرهابية في اغتيال نواب الأكثرية الذين يسعون لدعم تحرك لبنان نحو الحرية والاستقلال، واحداً بعد الآخر، بهدف تقليص الأغلبية المعارضة لعودة النفوذ السوري إلى لبنان."

وأضاف مروان حمادة، والذي كان تعرض هو الآخر لمحاولة اغتيال في العام 2004، قائلاً "نحن نستهدف تقريباً كل شهرين أو ثلاثة أشهر"، في إشارة إلى أعضاء التحالف الحكومي المناهض لسوريا.

ولكن دمشق أدانت هذه "الجريمة"، حيث نقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن مسؤول حكومي قوله "هذا العمل الإجرامي يستهدف ضرب المساعي والجهود التي تبذلها سوريا وآخرون، من أجل تحقيق التوافق الوطني بين اللبنانيين."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك